بان يبحث مع بوش قضايا التغيرات المناخية   
الثلاثاء 1428/7/3 هـ - الموافق 17/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)
 التغيرات المناخية إحدى أولويات بان كي مون (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنه سيبحث مع الرئيس الأميركي جورج بوش بواشنطن عددا من المواضيع تتصدرها التغيرات المناخية في العالم.
 
وقال بان كي مون في مؤتمر صحفي الاثنين إن الاجتماع سيتناول أيضا قضايا دارفور والعراق والشرق الأوسط.
 
وجعل الأمين العام الأممي منذ توليه منصبه قضايا التغيرات المناخية إحدى أولوياته، حيث دعا مؤخرا إلى عقد مؤتمر حول البيئة في سبتمبر/أيلول المقبل.
 
وذكر بان كي مون في هذا الصدد أنه لقي تشجيعا للمستوى العالي للتوقعات، والتمثيل في هذا المؤتمر.
 
وقال إنه يود أن يبحث هذا الموضوع مع الرئيس بوش، متوقعا أن يتم التمثيل الأميركي الرسمي "على أعلى مستوى ممكن".
 
وأضاف أمين الأمم المتحدة "المساهمة الأميركية بالغة الأهمية" موضحا أانه لقي تشجيعا من المبادرات الأخيرة لبوش بشأن التغيرات المناخية في قمة مجموعة الثماني التي عقدت الشهر الماضي.
 
وأعرب عن الأمل في أن يؤدي اجتماع سبتمبر/ أيلول إلى خلق "إرادة سياسية قوية" قبل معاهدة إطار للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية في ديسمبر/كانون الأول في بالي بإندونيسيا حيث يأمل المسؤولون بدء مفاوضات رسمية بشأن معاهدة جديدة.
 
يُذكر أن الولايات المتحدة تعارض فرض قيود إجبارية على انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري التي ينسب إليها ارتفاع درجة حرارة العالم.
 
ولم تحقق المؤتمرات السنوية للأمم المتحدة بشأن المناخ تقدما كبيرا في إعداد معاهدة جديدة تحدد التزامات بمجرد انتهاء اتفاقية كيوتو بشأن خفض انبعاث الكربون عام 2012.
 
ومن جهة أخرى أشار بان إلى أنه سيتناول أيضا مع بوش قضايا تهم الجغرافية السياسية وإصلاح الأمم المتحدة، والتمويل اللازم من الولايات المتحدة بشأن عمليات حفظ السلام.
 
ومن المقرر –حسب مصادر صحفية- أن يجتمع الأمين العام الأممي خلال زيارته لواشنطن مع أعضاء بلجنتي الشؤون الخارجية بمجلسي الشيوخ والنواب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة