قتلى لجيش اليمن بأبين والحوثيون يقصفون دماج   
الخميس 26/12/1434 هـ - الموافق 31/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:09 (مكة المكرمة)، 7:09 (غرينتش)
عناصر من القاعدة بمحافظة أبين قتلوا أربعة من الجنود الحكوميين (الجزيرة نت)

قُتل أربعة جنود من الجيش اليمني بمحافظة أبين جنوبي اليمن في اشتباكات فجر اليوم مع مسلحين من تنظيم القاعدة، في حين قتل الحوثيون 29 شخصا وأصابوا أكثر من مائة آخرين في قصف لهم على بلدة دماج بمحافظة صعدة أمس.

وقال مراسل الجزيرة باليمن سعيد ثابت إن الاشتباكات التي دارت بين الجيش اليمني ومسلحي القاعدة جرت بمديرية أحور بمحافظة أبين جنوب البلاد، وإن الجيش نجح في صد هجوم شنته القاعدة على أحد معسكراته، حيث هرب المسلحون إلى منطقة المحفد القريبة.

وكانت تقارير محلية في جنوب اليمن ذكرت أن طائرات حربية شنت غارات جوية على مواقع مفترضة لتنظيم القاعدة بمنطقة الخيال بمديرية المحفد بمحافظة أبين.

ووفق مصدر محلي فإن الغارات الجوية استهدفت بعد ظهر أمس مواقع للقاعدة بالمنطقة الجبلية، وأفادت معلومات بسقوط قتلى وجرحى جراء تلك الغارات.

وأشار إلى أن مسلحي القاعدة فرضوا طوقا على المناطق التي تعرضت للقصف ومنعوا المواطنين من الدخول إليها. وأكد المراسل أنه لم يصدر بعد أي بيان رسمي يوضح ما يجرى بأبين.

عناصر من الحوثيين يحاصرون بلدة دماج بمحافظة صعدة (رويترز)

قصف وحصار
وعن محافظة صعدة،  قال المراسل إن الحوثيين قتلوا أكثر من عشرين شخصا في قصف لهم أمس على مسجد بمركز دماج لعلوم الحديث الذي يدرس فيه أكثر من ثلاثة آلاف طالب علم بينهم مئات الطلاب الأجانب ويديره سلفيون.

وتقول مصادر محلية إن الرجل الثاني بمركز دماج الشيخ محمد حزام أصيب بجروح خطيرة. وأفاد مصدر قبلي بأن المئات من مسلحي القبائل يحتشدون منذ الاثنين الماضي للتوجه إلى المنطقة استجابة لما أسموه نُصرة أبناء دماج.

واتهمت مصادر من دماج المسلحين الحوثيين بمحاصرة المنطقة بشكل كامل، وبمنع وصول المساعدات إليها، وبقصفها بالدبابات والمدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا.

وتشهد منطقة دماج منذ 2011 مواجهات متقطعة بين السلفيين والحوثيين، وقد احتدمت التوترات بين الطرفين مؤخرا في وقت لم يتم فيه التوصل إلى توافق نهائي في الحوار الوطني اليمني.

وتقع دماج قرب مدينة صعدة القريبة من الحدود مع السعودية على مسافة نحو 130 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة صنعاء، وفي العام الماضي قاتل السلفيون الحوثيين الذين يسيطرون على صعدة ومساحات كبيرة من شمال اليمن، وتقع اشتباكات بين الجانبين من وقت لآخر منذ ذلك الحين.

ويقول المتحدث باسم الجماعة السلفية بمحافظة صعدة أبو إسماعيل الحجوري إن الحوثيين يفرضون حصارا على مركز دماج للتعليم الديني منذ أسابيع ويطالبون برحيل الطلبة الأجانب الذين يفدون على البلدة الجبلية لتلقي التعليم الديني. 

وقال الحجوري إن اللجنة التي شكلها الرئيس عبد ربه منصور هادي لإنهاء الحصار فشلت في مهمتها، لكن عضوا باللجنة طلب عدم الكشف عن اسمه قال إن جهود السلام مستمرة، وأضاف أنهم يبذلون جهودا متواصلة لوقف المواجهات حيث توصلوا إلى اتفاق بأن يرابط الجيش بالمرتفعات المطلة على منطقة دماج مقابل انسحاب الحوثيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة