جبهة التحرير الجزائرية تعقد مؤتمرها خلال أشهر   
الثلاثاء 22/2/1425 هـ - الموافق 13/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلخادم.. هل سيكون الأمين العام الجديد لجبهة التحرير (الفرنسية-أرشيف)

أحمد روابة-الجزائر

أكد منسق الهيئة الوطنية لتسيير جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم وزير الخارجية الحالي أن المؤتمر الجامع للحزب سيعقد قبل شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على أقصى تقدير.

وأوضح بلخادم في لقاء جمع أحزاب التحالف الذي ساند الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الأخيرة أن جبهة التحرير الوطني مفتوحة لكل المناضلين بمن فيهم الجناح المساند للأمين العام السابق علي بن فليس.

واعتبر أن المؤتمر سيعيد النشاط لحزب الأغلبية البرلمانية ويرفع عنها الحظر القضائي منذ بروز النزاع بين الجناحين المؤيد للرئيس بوتفليقة الذي يقوده بلخادم ضد التيار المساند لبن فليس.

وقال بلخادم إن أعضاء الجبهة المؤيدين لبن فليس معنيون بالمؤتمر الجامع الذي تشرف على تحضيره الحركة التصحيحية المساندة للرئيس بوتفليقة، بشرط أن يتم انتخابهم في قواعد الحزب بطريقة ديمقراطية.

ورفض بلخادم التعليق على احتمال استقالة بن فليس تحت ضغط أعضاء جناحه الذين يطالبونه بالتنحي عن قيادة الحزب بعد فشله في الانتخابات الرئاسية، ويرفضون دعوته للاحتجاج على نتائج الانتخابات ويحملونه ما يحصل للحزب من مشاكل وأزمات.

وتؤكد مصادر مطلعة بجبهة التحرير أن بن فليس يرفض الاستقالة في الاجتماعات التي يجريها المكتب السياسي للحزب، ويطلب من مقربيه دعمه للبقاء على موقفه وفي منصب الأمين العام للحزب، ومقاومة المعارضين الذين يتجهون بحزم نحو استلام قيادة الحزب.
________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة