اختتام دورة الإعلام في حماية حقوق الإنسان بالدوحة   
الأحد 1425/10/16 هـ - الموافق 28/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)
الدورة استهدفت دعم قدرات الإعلاميين في التعبير عن حقوق الإنسان (تصوير حسين سيد)
 
اختتمت بمقر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر فعاليات الدورة التدريبية الخاصة بـ"دور الإعلام في تعزيز وحماية حقوق الإنسان" التي أقامتها اللجنة بمقرها في الدوحة على مدى خمسة أيام بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق الإنسان في تونس وقناة الجزيرة.
 
وألقي رئيس مجلس إدارة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني كلمة في الحفل الختامي الذي أقيم بفندق رمادا أعرب فيها عن أمله في أن ينعكس مضمون الدورة على أداء الإعلاميين.
 
وقال إن هذه الخطوة ستتبعها خطوات أخرى لتعزيز مفهوم حقوق الإنسان لدى العاملين بالإعلام، وتمنى للمشاركين التوفيق والنجاح.
 
من جانبه أوضح رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر خالد بن محمد العطية أن الدورة كانت منبرا للحوار الاجتماعي أكثر منها دورة تدريبية، مشيرا إلى أن حقوق الإنسان بطبيعتها نافذة على هموم المجتمع، والإعلام مرآة لواقع هذا المجتمع وأداة لتشكيل الرأي العام والوجدان.
 
وتابع أنه ولهذه الإسباب فإن الحوار حول حقوق الإنسان غني في التعبير عن رؤية مجتمعية صادقة لتعزيز التقدم لترقية وتعزيز هذه الحقوق.
 
ورأى الدكتور بطاهر بوجلال الذي ألقى كلمة المعهد العربي لحقوق الإنسان في تونس أن الدورة استهدفت دعم قدرات الإعلاميين في حماية الرأي والتعبير عن حقوق الإنسان والتنبيه لمخاطر المس بالصحفيين أثناء أداء مهماتهم في هذا المجال.
 
وأعرب عن أمله في أن تسهم مثل هذه الدورات في تعميق المعرفة والمفاهيم والمصطلحات والمعايير والآليات الخاصة بدور الإعلام في مجال حقوق الإنسان وبمسألة الحماية الدولية للصحفيين في زمن السلم والنزاعات العسكرية.
 
وشمل حفل الختام توزيع شهادات للمشاركين في الدورة التي شارك فيها إعلاميون من قناة الجزيرة والجزيرة نت ووسائل الإعلام الأخرى في قطر.
 
حصاد الدورة
توزيع الشهادات للمشاركين في الدورة (تصوير حسين سيد)
وشمل برنامج الدورة التي عقدت في الفترة بين 21 و25 من الشهر الجاري محاضرات وورشات عمل.
 
وتضمن برنامج اليوم الأول ورشات عمل ومحاضرات عن مفاهيم ومصطلحات حقوق الإنسان وترابط الحقوق وتكافؤ الفرص.
 
فيما خصص اليوم الثاني لبحث المعايير والآليات الدولية الخاصة بحرية الرأي والتعبير والتشريعات الوطنية الخاصة بحرية الصحافة وحقوق ضحايا الحروب.
 
وركز اليوم الثالث على دور الإعلام في حماية حقوق الإنسان ومصادر معلوماته واستعمال التكنولوجيا الحديثة باعتبارها مصدرا للمعلومات في مجال حقوق الإنسان. وتخللته ورشات تحليل برامج تلفزيونية وإذاعية ومقالات صحفية.
 
وعمل المشاركون في اليوم الرابع في ورشات عمل لإنتاج أعمال صحفية حول مواضيع خاصة بحقوق الإنسان شملت المقالات الصحفية والبرامج التلفزيونية والإذاعية.
 
وفي اليوم الختامي تم عرض ومناقشة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني المكتوب الذي تم بخصوص مواضيع حقوق الإنسان.
 
تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر التي تقيم الدورة أنشئت في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2002 بهدف حماية وصيانة حقوق الإنسان.
 
وصدر قرار أميري في الخامس من مايو/أيار 2003 بتشكيل اللجنة من خمسة أعضاء يمثلون المجتمع المدني وثمانية أعضاء يمثلون جهات حكومية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة