انفجار يستقبل عودة الشرطة المقدونية إلى مناطق الألبان   
الثلاثاء 1422/8/6 هـ - الموافق 23/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الدمار على فندق في تيتوفو تعرض لانفجار (أرشيف)
قال شهود عيان إن انفجارا وقع في وقت متأخر من مساء أمس في منطقة كانت خاضعة لسيطرة المقاتلين الألبان، بعد أن عادت إليها الشرطة المقدونية في دوريات محدودة بمقتضى خطة سلام، مما يثير مخاوف من تجدد المواجهات بين الألبان والسلاف. وقد وقع الانفجار في مركز شرطة قرية بيرس الواقعة شمال غرب مقدونيا.

وقال مسؤول بالقرية إن الانفجار لم يسفر عن وقوع ضحايا, إلا أنه ألحق أضرارا ببعض المباني.

يشار إلى أن تيرس هي قرية تقطنها أغلبية من الألبان، وتقع قرب مدينة تيتوفو إحدى المدن الخمس التي استأنفت الشرطة المقدونية تسيير دوريات فيها اعتبارا من أمس، في إطار خطة لعودة قوات الشرطة إلى المناطق التي شهدت مؤخرا قتالا مع المقاتلين الألبان. وقد وضعت الخطة بالتفاوض بين السلطات المقدونية والأسرة الدولية.

ولم تعرف على الفور أسباب الانفجارات، بيد أن المراقبين لم يستبعدوا تورط مقاتلين ألبان ممن يعارضون بشدة عودة القوات الأمنية إلى المنطقة قبل موافقة البرلمان على لائحة الإصلاحات المدنية.

ويذكر أن ممثلي الأحزاب السلافية والألبانية توصلوا في أغسطس/ آب الماضي إلى خطة سلام بوساطة أوروبية وأميركية تمنح الأقلية الألبانية في مقدونيا حقوقا مدنية أكبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة