الشرطة المصرية تقتل أفريقيا حاول التسلل إلى إسرائيل   
السبت 1429/12/16 هـ - الموافق 13/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)
غالبية المهاجرين يبحثون عن فرص عمل بإسرائيل هربا من أحوال معيشية صعبة (رويترز-أرشيف)

قتل مهاجر أفريقي من توغو برصاص الشرطة المصرية لدى محاولته عبور الحدود الدولية إلى إسرائيل عبر شبه جزيرة سيناء.

ونقلت رويترز عن مصدر أمني مصري لم تسمه أن "دورية مصرية رصدت شابا أفريقيا قرب الأسلاك الشائكة الحدودية يحاول التسلل وعندها طلبت منه التوقف لكنه رفضه وحاول الفرار مما اضطر رجال الشرطة إلى إطلاق الرصاص عليه فلقي حتفه في الحال".

وأوضح المصدر أن الحادث وقع جنوبي معبر رفح, مشيرا إلى أن المهاجر القتيل يدعى كامانا كومولاتي (25عاما), وقد لقي حتفه متأثرا برصاصة قاتلة في الرأس.

يشار إلى أن 28 مهاجرا معظمهم أفارقة لقوا حتفهم بالرصاص منذ بداية العام الجاري خلال محاولات فاشلة للتسلل إلى إسرائيل. وقد تعرضت مصر بسبب ذلك لانتقادات متزايدة من جماعات حقوقية اتهمتها بالإفراط في استخدام القوة.

وطبقا لمنظمة العفو الدولية فإن آلاف المهاجرين يحاولون عبور الحدود إلى إسرائيل كل عام وتزايد العدد منذ عام 2007 الذي منحت فيه إسرائيل حوالي ألفي متسلل إريتري تراخيص عمل مؤقتة.

من جهة ثانية قالت صحيفة الدستور اليومية المستقلة إن أجهزة الأمن اعتقلت شابا مصريا أثناء محاولته التسلل إلى إسرائيل بحثا عن فرصة عمل.

وأوضحت الصحيفة أن الشاب من محافظة الإسماعيلية ويبلغ من العمر 25 عاما وتم ضبطه عند إحدى النقاط الدولية جنوب مدينة رفح.

كما ذكرت الدستور أن أجهزة الأمن اعتقلت خلال شهر يوليو/تموز الماضي ثمانية مصريين من محافظات مختلفة أثناء محاولة تسلل إلى إسرائيل.

وكانت تقارير غير رسمية قد أحصت من قبل وجود 25 ألف مصري في إسرائيل، لكن وزارة الخارجية المصرية نفت تلك الأرقام، وأكدت أن عدد المصريين في إسرائيل لا يتجاوز 600 شاب فقط.

وقال تقرير للبنك الدولي إن تحويلات العاملين المصريين في إسرائيل إلى مصر بلغت 48 مليون دولار، كما بلغت تحويلات المصريين من عموم الأراضي الفلسطينية المحتلة 78 مليون دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة