ناشطو سلام يطالبون بلير بالتدخل لوقف عدوان إسرائيل   
الثلاثاء 1423/2/4 هـ - الموافق 16/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلير أثناء مؤتمر صحفي مع بوش
الأسبوع الماضي في تكساس
دعا نشطاء سلام رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى استخدام نفوذه لدى الرئيس الأميركي جورج بوش لممارسة ضغوط أكبر على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون كي يوقف الحملة العسكرية على الفلسطينيين.

جاء ذلك أثناء مؤتمر صحفي في لندن شارك فيه ناشط السلام البارز في إسرائيل يوري أفنيري والممثلة البريطانية فانيسا ريدغريف، إضافة إلى المفوض الفلسطيني العام لدى بريطانيا والفاتيكان عفيف صافية الذي أعرب عن أمله بأن يعكس كل من بلير ووزير خارجيته جاك سترو مشاعر البريطانيين إزاء آمال الشعب الفلسطيني وتعاطفهم معها.

وقالت ريدغريف الحائزة على جائزة أوسكار والناشطة المدافعة عن القضية الفلسطينية إن "بريطانيا.. خانت اليهود وقت محارق النازي وتخون الفلسطينيين الآن، لذلك أشعر بخجل عميق وفزع في هذه اللحظة".

وأكدت الممثلة البريطانية أنها تملك الحق في أن تقول إنها تشعر بالعار الشديد من حكومتها (البريطانية) ومن بلير ووزير الخارجية سترو.

واتهم أفنيري من جانبه بريطانيا بالإساءة إلى إسرائيل لعدم عملها على تحجيم الحملة العسكرية التي يشنها شارون على الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وناشد أفنيري الذي شارك في تأسيس حركة "جوش شالوم" الإسرائيلية المهتمة بالسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ناشد بلير استخدام نفوذه في واشنطن لممارسة ضغوط أكبر على شارون. وأبلغ الصحفيين قائلا "جئت إلى بريطانيا العظمى لأنه يبدو أن الشخص الوحيد الذي يسمع له بوش هو السيد بلير".

وأضاف الناشط الإسرائيلي أن "السيد بلير كان واقفا بجوار السيد بوش عندما تقرر أن أعمال شارون يجب أن تتوقف، لكن ماذا يمكنه أن يقول الآن والأعمال لم تتوقف"، مشيرا إلى أن صمت بريطانيا عما يحدث "لا يخدم إسرائيل وإنما يخدم شارون".

وفي سياق متصل قال وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية بن برادشاو أمام مجلس العموم إن الحملة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية أضرت بالتحالف الدولي على ما أسماه الإرهاب. وأعرب برادشاو عن قلق بلاده مما تردد من أنباء عما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين للاجئين حيث قتل مئات الفلسطينيين.

وكان العدوان الإسرائيلي الذي بدأ قبل أكثر من أسبوعين قد أسفر عن استشهاد وإصابة مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية في حين وقعت مذبحة مروعة في مخيم جنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة