أوروبا تدرس إعادة توطين اللاجئين   
الجمعة 1432/4/28 هـ - الموافق 1/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:26 (مكة المكرمة)، 22:26 (غرينتش)

25 ألف مهاجر غير شرعي وصلوا إلى إيطاليا منذ بداية السنة (الفرنسية)

كشفت المفوضية الأوروبية للشؤون الداخلية أن وزراء الاتحاد الأوروبي سيناقشون قضية إعادة توطين اللاجئين، بعد أن عبرت إيطاليا عن انزعاجها من عدم تضامن بلدان الاتحاد معها لمواجهة الأعداد المتزايدة من المهاجرين، وذلك في وقت سيقوم فيه رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بزيارة لتونس يوم الاثنين القادم لمناقشة القضية مع السلطات التونسية.

وقال الناطق باسم المفوضة الأوروبية المكلفة بالشؤون الداخلية ميشال سيركون إن وزراء الاتحاد الأوروبي سيناقشون كيفية إعادة توطين اللاجئين في الدول الأعضاء.

وأشار إلى أن المفوضية الأوروبية لا تستطيع إجبار الدول الأعضاء على  استقبال لاجئين، لأن ذلك يعتمد على جاهزية هذه الدول وإبداء اهتمامها بالمشكلة.

ووصفت الحكومة الإيطالية تدفق المهاجرين غير الشرعيين عليها بأنه أزمة، وطالبت دول الاتحاد الأوروبي بتحمل العبء معها ونقل بعض المهاجرين إلى أراضيها.

عدم تعاون
من جهته اتهم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني أمس الخميس تونس بأنها لا تتعاون مع بلاده لوقف تدفّق المهاجرين غير الشرعيين، وبأنها سمحت لسجناء فارين -إضافة إلى آلاف من المهاجرين- بالوصول إلى السواحل الإيطالية الجنوبية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية "آكي" عن برلسكوني قوله -في مداخلة عبر الهاتف أثناء مؤتمر سياسي في روما- إن 25 ألف شخص وصلوا إلى جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا منذ بداية الانتفاضة في تونس التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.

مهاجرون تونسيون يصلون إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية (رويترز-أرشيف)
وأضاف أن عشرة آلاف شخص فروا من السجون في تونس وسط الاحتجاجات الشعبية ضد حكم بن علي، وأكد أن "خمسة آلاف مواطن تونسي غير مرغوب فيهم وصولوا إلى إيطاليا".

وسبق أن أثار أعضاء في الحكومة الإيطالية فرضية أن تكون قوارب المهاجرين تستخدم حصان طروادة من قبل من أسمتهم "الإرهابيين الإسلاميين" للدخول إلى أوروبا.

مساعدات مالية
وقال برلسكوني المنتظر وصوله إلى تونس يوم الاثنين القادم إن "إيطاليا تعهدت بالتزام مالي لمساعدة التعافي الاقتصادي في المدن التونسية، وفي المقابل كان يفترض أن تمنع تونس رحيل قوارب المهاجرين من موانئها وأن تقبل إعادة مواطنيها".

وكشف وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في وقت سابق أن بلاده ستقدم مساعدات ومعدات قيمتها 114 مليون دولار إلى تونس للمساعدة في وقف تدفق المهاجرين.

ومن جانب آخر قامت السلطات الإيطالية اليوم الخميس بإجلاء قرابة 1500 مهاجر تونسي من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية إلى مدينة تارانتو، حيث سيتم توفير أماكن إقامة لهم، فيما لا يزال في الجزيرة 4500 مهاجر.

وتتعرض جزيرة لامبيدوزا لموجة شديدة من مراكب الهجرة غير الشرعية، تأتي من السواحل التونسية، حملت منذ بداية العام آلاف الأشخاص معظمهم تونسيون وبينهم مئات من الصومال وإريتريا.

وتعاني الجزيرة من مشاكل بيئية وصحية بسبب عدد المهاجرين الكبير، علاوة على نقص المياه الصالحة للشرب والغذاء.

وفي حين يقيم ألفا مهاجر في مركز إقامة، ينام الآخرون في مخيمات أو أماكن أعدوها بأنفسهم في العراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة