مظاهرة في أثينا احتجاجا على حرب العراق   
الأحد 1429/3/16 هـ - الموافق 23/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:32 (مكة المكرمة)، 3:32 (غرينتش)

المتظاهرون طالبوا بخروج القوات الأميركية من العراق فورا (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

تظاهر آلاف اليونانيين والأجانب ظهر السبت في العاصمة اليونانية أثينا احتجاجا على استمرار الغزو الأميركي للعراق للسنة الخامسة.

وتجمع حوالي 3000 من مناهضي الحرب الأميركية في ساحة الدستور حيث عزفت فرق موسيقية محلية وأجنبية أغاني نددت باستمرار ما وصفوه باحتلال العراق والمآسي المتواصلة فيه ثم تحركوا باتجاه السفارة الأميركية.

ورفع المتظاهرون أعلام العراق وفلسطين، كما رفعوا شعارات منددة بالولايات المتحدة ورئيسها جورج بوش، وطالبوا بإنهاء الحرب الأميركية في العراق وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، كما نددوا بتدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان وهتفوا بالنصر للمقاومتين العراقية والفلسطينية.

وأغلقت السلطات اليونانية مركز العاصمة أثينا أمام حركة السيارات، بينما اتخذت الشرطة إجراءات أمنية في محيط السفارة الأميركية والشوارع الموصلة إليها.

وألقى العديد من منظمي المظاهرة المحليين ومن الضيوف الأجانب المشاركين كلمات نددوا فيها بالموقف الدولي من حرب العراق والصمت المستمر على ما يقترف بحق العراقيين وثروات بلدهم.

الشرطة اليونانية منعت المتظاهرين من الاقتراب من السفارة الأميركية (الجزيرة نت)
وتوقف المتظاهرون أمام السفارة الأميركية التي أحاطت بها عناصر الشرطة اليونانية، حيث نددوا بالسياسة الأميركية تجاه العراق وفلسطين، كما هتفوا بشعارات تقول "السفارة الأميركية وكر الإرهاب الأكبر"، في إشارة منهم إلى ورود اسم السفارة الأميركية في أثينا في عدة فضائح مست أمن اليونان القومي، أهمها إيراد اسم السفارة في فضيحة التجسس على أرقام هواتف شخصيات يونانية وأجنبية منهم رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرمنليس نفسه.

وألقى صباح جواد ممثل اتحاد نقابات عمال النفط العراقية الذي شارك في المظاهرة كلمة حيا فيها الشعب اليوناني، وقال إن الأسبوع الحالي شهد مظاهرات كبيرة في جميع أنحاء العالم تندد بالغزو الأميركي للعراق "وتفضح كذب ادعاءاته" التي برر بها حربه على هذا البلد.

وأضاف جواد في تصريحات للجزيرة نت أن الشعب العراقي يهدف اليوم إلى مقاومة المخططات الأميركية لزرع الفتنة بين صفوفه والسيطرة على ثرواته الطبيعية خاصة النفط.

وأضاف أن الشعب العراقي يتابع بشكل تام كل ما يجري على الساحة الدولية من حركات منددة بحرب العراق، وهو يعتقد أن هذه المظاهرات لها تأثير على الحكومات الغربية لاسيما حركات السلام في الولايات المتحدة وبريطانيا حيث إن حركة السلام البريطانية لها شعبية واسعة وقد قامت بمظاهرات كبيرة لمساندة الشعب العراقي.

وأشار إلى أن المظاهرات تتفاوت بين منطقة وأخرى من العالم، وقد تشهد نوعا من الخفوت أحيانا، حيث تشيع الولايات المتحدة أخبارا كاذبة مثل نيتها الانسحاب من العراق، وهو الأمر الذي تنفيه الأحداث على أرض الواقع.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة