إسرائيل تعرب عن قلقها من تأجيل الهجوم على العراق   
الخميس 1423/11/14 هـ - الموافق 16/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
أعلن مسؤول إسرائيلي كبير أمس الخميس أن إسرائيل تخشى من أن تتحمل الكثير من العواقب بسبب تأجيل هجوم محتمل على العراق لمدة طويلة.

وقال زلمان شوفال أحد المستشارين الدبلوماسيين لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "إن إسرائيل لا تستطيع التدخل ويجب أن لا تتدخل لدى الولايات المتحدة (لدفعها على التحرك)، ولكن يجب عليها في الوقت نفسه أن تأخذ بالحسبان الثمن الذي ستدفعه على الصعيدين الأمني والسياسي في حال الانتظار مدة طويلة".

وأوضح شوفال "إذا ما طال انتظار الهجوم، فسنكون على حق في إسرائيل بأن نخشى من أن يستغل الرئيس العراقي صدام حسين هذا الوقت لتطوير أسلحته غير التقليدية". وأضاف شوفال وهو سفير إسرائيلي سابق في واشنطن، "لا شك في أن صدام حسين يملك مثل هذه الأسلحة كما أنه لا شك أيضا في أن مفتشي الأمم المتحدة لن يتمكنوا من العثور عليها من دون تعاون السلطات (العراقية) أو معارضين غير موجودين في البلاد".

لكن المسؤول الإسرائيلي اعتبر من جهة أخرى "أنه طالما لم يتم إبعاد صدام حسين من الساحة، فسيكون من الصعب إقناع القيادة الفلسطينية بعدم جدوى العنف وبأنه لا بد لها من أن تفسح المجال أمام قيادة أخرى".

واعتبر مستشار شارون من جهة أخرى أن رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات "سيستغل فترة الانتظار هذه لتكثيف الهجمات الإرهابية (الفلسطينية) معتقدا أن إسرائيل لن تجرؤ على الرد كما يجب خشية إرباك الولايات المتحدة". ونشر شوفال مقالا عن الموضوع نفسه أمس الخميس في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وكان شارون دعا الولايات المتحدة إلى عدم تأخير شن الهجوم على العراق وذلك أثناء محادثاته في أغسطس/ آب مع السفير الأميركي في تل أبيب كما ذكرت صحيفة هآرتس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة