واشنطن تؤكد استعدادها لمواجهة تهديدات بيونغ يانغ   
الخميس 4/12/1423 هـ - الموافق 6/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ملصق لوكالة الأخبار بكوريا الشمالية يشير إلى قدرة البلاد العسكرية
أعلنت الولايات المتحدة اليوم أنها مستعدة للتعامل مع أي طارئ يتعلق بالأزمة النووية في بكوريا الشمالية بعدما هددت بيونغ يانغ بأنها قد توجه ضربة وقائية إلى القوات الأميركية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن تصريحات نائب مدير وزارة خارجية كوريا الشمالية ري بيونغ غاب الأخيرة التي نقلتها عنه صحيفة ذي غارديان البريطانية، تزيد من عزلة بيونغ يانغ دوليا.

وأضاف فليشر في تصريح صحفي "لقد سمعنا الكثير من الأمور من جانب كوريا الشمالية، والأكيد أن الولايات المتحدة على استعداد لمواجهة أي احتمال".

وكان نائب مدير وزارة خارجية كوريا الشمالية ري بيونغ غاب قد حذر من أن بلاده سترد "دون رحمة" على أي قصف أميركي للمحطة النووية التي أعلنت بيونغ يانغ إعادة تنشيط العمل فيها. وهددت الولايات المتحدة أيضا بضربة وقائية في حال تعزيز واشنطن وجودها العسكري في المنطقة.

وقال إن حق القيام بهجمات وقائية ليس مقتصرا فقط على الولايات المتحدة. ونقلت عنه ذي غارديان في موقعها على الإنترنت قوله إنه وسط تصاعد التوتر بسبب الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية فإن الولايات المتحدة تقول إن كوريا الشمالية هي الهدف التالي بعد الانتهاء من العراق.

وذهب بيونغ غاب في تصريحاته للصحيفة أبعد بكثير من التحذيرات القاسية التي توجهها وسائل الإعلام الكورية الشمالية عادة إلى واشنطن، إذ وصف الأزمة الحالية بأنها أخطر بكثير من الأزمة التي وقعت قبل عشر سنوات عام 1993 والتي أوصلت البلدين إلى حافة الحرب.

ومن جهة أخرى قالت وسائل الإعلام الرسمية في بيونغ يانغ إن رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الشمالي الجنرال كيم يونغ تشون دعا كبار الضباط إلى الإعداد للمعركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة