ألمانيا وهولندا تعتزمان تزويد تركيا بالباتريوت   
الاثنين 6/1/1434 هـ - الموافق 19/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)
 أميركا وهولندا وألمانيا الوحيدة من بين دول الأطلسي التي تمتلك أحدث طراز من باتريوت (الأوروبية-أرشيف)
قالت مصادر إعلامية أوروبية إن ألمانيا وهولندا تعتزمان إرسال صواريخ باتريوت لتركيا -العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)- لنشرها على طول حدود الأخيرة مع سوريا.

فقد ذكرت صحيفة سودويتشه تسايتونغ الألمانية -نقلا عن مصدر لم تكشف عن هويته- أن القوات المسلحة الألمانية تعتزم نشر صواريخ باتريوت "بي إيه سي -3" المضادة للطائرات ووحدات صاروخية مع نشر نحو 170 جنديا للتحكم في تلك الصواريخ على الحدود السورية التركية.

وقالت الصحيفة إن تركيا -التي تستضيف مخيمات لاجئين سوريين وتبادلت إطلاقا عشوائيا للصواريخ مع الجيش السوري- ستقدم طلبا رسميا إلى الناتو الاثنين، وإن الحلف سيوافق على طلبها بنشر الصواريخ. وأضاف التقرير أن ألمانيا تدرس حاليا ما إذا كان نشر تلك الصواريخ سيحتاج إلى موافقة برلمانية.

وقالت سودويتشه تسايتونغ إن وزير الدفاع الألماني توماس دي ميزير بحث القضية خلال اجتماع في باريس الخميس الماضي ضم وزراء دفاع وخارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا وإيطاليا وإسبانيا.

ونقلت الصحيفة عن دي ميزير قوله إنه في حالة ما إذا تمت الموافقة على نشر الصواريخ، فالهدف من ذلك هو حماية تركيا فقط وعدم التدخل في النزاع السوري.

غير أنه أوضح أن تلك الصواريخ ستُنشر من أجل أن تُستخدم إذا اقتضت الحاجة، ولا تقتصر فقط على التأثير "النفسي".

وكانت تركيا -التي تشترك مع سوريا في حدود طولها 910 كليومترات- قالت قبل عشرة أيام إنها تفضل أن يكون دعم الناتو في شكل صواريخ سطح جو.

وطلبت أنقرة -وهي حليف سابق للنظام السوري- إنشاء منطقة حظر طيران بالقرب من الحدود من أجل حماية الثوار واللاجئين.

ورغم هذه المعطيات، فقد قالت المتحدثة باسم حلف الناتو كارمن روميرو "لا يوجد هناك أي طلب من جانب تركيا، وفي حالة ما إذا كان هناك طلب فإنه سيدرس من جانب الحلفاء".

قذائف هاون أطلقها الجيش السوري وسقطت بالأراضي التركية (الجزيرة-أرشيف)
حماية الحدود
من جهته، أوضح متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية أن كلا من حلف الناتو وبرلين سيدرسان مثل ذلك الطلب إذا تم تقديمه، مشيرا إلى أنه من بين أعضاء حلف الناتو، لا يوجد سوى القوات العسكرية للولايات المتحدة وهولندا وألمانيا التي تمتلك صواريخ "بي إيه سي -3"، أحدث طرز باتريوت، وهو نفس طراز الصواريخ الذي ذكرته التقارير الإعلامية.

وفي موضوع نشر الصواريخ أكدت أيضا وكالة الأنباء الهولندية إيهانبي التي ذكرت أمس نقلا عن وزيرة الدفاع الهولندية بانين هينس بلاشيرت أن هولندا وألمانيا ربما ترسلان صواريخ باتريوت إلى تركيا لمساعدتها في الدفاع عن حدودها مع سوريا.

ونقلت الوكالة عن بلاشيرت قولها "حلف شمال الأطلسي موجود من أجل القيام بشيء"، موضحة أن الوزيرة الهولندية تحدثت مع وزير الدفاع الألماني الأسبوع الماضي بشأن احتمال إرسال تلك الصواريخ. وقالت "حلف شمال الأطلسي، موجود من أجل القيام بشيء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة