القذافي يعرض خطة للسلام بإقامة دولة إسراطين   
الأحد 19/12/1422 هـ - الموافق 3/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القذافي يلقي خطابه أمام اجتماع مؤتمر الشعب الليبي بمناسبة ذكرى إعلان قيام سلطة الشعب
ـــــــــــــــــــــــ
الزعيم الليبي يهاجم العرب ويصفهم بالحقراء والجبناء داعيا عليهم بالموت ويلوح بالانسحاب من الجامعة العربية
ـــــــــــــــــــــــ

القذافي يعتبر أن إعلان دولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة يمثل خدعة وخيانة للشعوب ويرفض الاعتراف بها إذا أعلنت
ـــــــــــــــــــــــ

طرح الزعيم الليبي معمر القذافي أمام مؤتمر الشعب العام الليبي في ذكرى إعلان الجماهيرية الذي بدأت فعالياته مساء أمس السبت في مدينة سرت ما سماه "الكتاب الأبيض" لحل مشكلة الشرق الأوسط، ويرتكز على عودة نحو سبعة ملايين فلسطيني ونزع أسلحة الدمار الشامل وإجراء انتخابات تشرف عليها الأمم المتحدة على أن يعترف العرب بتلك الدولة بعد ذلك بغض النظر عمن يحكم فيها.

وقال القذافي إن مبادرته التي ستصدر فيما بعد وتوزع للعالم تشكل تصورا واقعيا لحل مشكلة الشرق الأوسط بصورة جذرية، وبنى رؤيته على عودة الشعب الفلسطيني.

عدد من الحضور يستمعون لخطاب الزعيم الليبي
وقدم الزعيم الليبي تحليلا للوضع في الشرق الأوسط أشار فيه إلى التداخل الكبير بين الإسرائيليين والفلسطينيين معتبرا أن الفصل بينهم يبدو مستحيلا. وعدد القذافي ما اعتبرها مصالح مشتركة بين الشعبين رغم المواجهات المستمرة بينهما.

كما اعتبر أن قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة لن يكون حلا، وقال إن الدولة التي حددها القانون الدولي تحتاج إلى إقليم وشعب وهما غير موجودين حاليا مما جعل السلطة الفلسطينية في مواجهة القوات الإسرائيلية التي تحاصر الرئيس ياسر عرفات.

وقال القذافي إن فلسطين قد احتُلت عام 1948 ولم يعد هناك ما يسمى بهذا الاسم، مضيفا أن من يعترف بإسرائيل لن يعترف بفلسطين بناء على هذه الوضعية، وأكد أن ليبيا لن تعترف بهذه الدولة إذا أعلنت في الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة.

ودافع القذافي عن وجهة نظره هذه بالإشارة إلى ضيق المنطقة التي قال إنها لن تتسع لقيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية خاصة وأن إسرائيل تمتلك أسلحة دمار شامل وهي غير متوفرة للفلسطينيين ولا حتى للعرب. واعتبر أن قيام ما سماه "دويلة فلسطينية" في ظل هذه الظروف يجعلها عرضة للتهديد المستمر من إسرائيل. وتساءل عمن سيمنع إسرائيل من اجتياح أراضي هذه الدولة إذا أقيمت على غرار ما تفعل حاليا مع أراضي السلطة الفلسطينية.

هجوم على العرب
كما شن القذافي هجوما عنيفا على العرب واصفا إياهم بالحقراء والجبناء وبأنهم خيبة داعيا عليهم بالموت، وقال إن باطن الأرض خير لهم من ظاهرها.

وهاجم الجامعة العربية معتبرا أنها مهزلة وعار على الأمة ودعا المؤتمرات الشعبية إلى دراسة انسحاب الجماهيرية من الجامعة العربية. وقال إن السلام اليوم يقوم على السلاح الذري الذي حرم على العرب الحصول عليه. وصب القذافي جام غضبه على الوضع العربي الراهن وقال إن العرب لن يملكوا غير البكاء كما فعلوا على محمد الدرة.

وانتقد الزعيم الليبي السعودية لطرح مبادرة للسلام في الشرق الأوسط واعتبر أن ما سماه التهليل الغربي لها جاء لأنها أتت من المملكة وليس من القناعة بأنها ستكون حلا للمشكلة. وعبر عن دهشته لطرح هذه المبادرة وقال "كان على السعودية أن لا توسخ نفسها وتترك ذلك لدول أخرى مثل ليبيا وموريتانيا". وسرد سلسلة من البيانات الصادرة من الولايات المتحدة عن المبادرة السعودية معتبرا أنها جميعها لا تعترف بالمبادرة وإنما ترى فيها محاولة لجرجرة السعودية إلى مستنقع الصراع في الشرق الأوسط.

وكان القذافي قد طرح في اجتماعات مغلقة أثناء قمة عمان في مارس/آذار من العام الماضي أن تعترف دول الجامعة العربية بإسرائيل مقابل عودة اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم وحل مشكلة القدس ونزع أسلحة الدمار الشامل في دول المنطقة.

عمرو موسى
موسى يسارع إلى ليبيا
وفي تطور لاحق أعلن المتحدث باسم جامعة الدول العربية هشام يوسف في وقت متأخر الليلة الماضية أن الأمين العام للجامعة عمرو موسى سيقوم بزيارة عاجلة إلى ليبيا للاجتماع إلى الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي ومناقشة خطته لإحلال السلام في الشرق الأوسط.

وقال يوسف في بيان إن موسى سيقوم بزيارة تستغرق بضع ساعات إلى سرت على الساحل الليبي لإجراء محادثات مع العقيد القذافي عن "المستجدات العربية والمبادرات المطروحة فيما يتعلق بتحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وأعرب مراقبون عن اعتقادهم بأن موسى يريد من مسارعته بالسفر إلى ليبيا محاولة تلافي أي آثار سلبية لمقترحات القذافي في أعمال القمة العربية المقررة في بيروت أواخر الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة