أولمرت يتوعد حماس ورايس تطالب بوقف إطلاق الصواريخ   
الخميس 1429/2/22 هـ - الموافق 28/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)

رايس امتنعت عن دعوة أولمرت لممارسة ضبط النفس (رويترز)

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بأنه سيرغم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على "دفع ثمن باهظ جدا" إذا تواصل إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال أولمرت للصحفيين بعد لقائه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في طوكيو إن إسرائيل لن توقف معركتها ضد إطلاق الصواريخ حتى تتم إزالة هذا الخطر، مشيرا إلى أن هذه العملية طويلة ومؤلمة ولا يوجد حل سحري للتعامل معها.

تصريحات رايس
من جهتها أعربت رايس عن حزنها لوفاة إسرائيلي جراء الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة، وشددت على ضرورة العمل لوقف إطلاقها.

كما أعربت الوزيرة الأميركية عن قلقها لسقوط مدنيين فلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي والوضع الإنساني في غزة، لكنها امتنعت عن دعوة إسرائيل لضبط النفس في التعامل مع الصواريخ التي تطلقها حماس، وحملت هذه الحركة المسؤولية لما يحدث في غزة بسبب ما وصفتها بانقلابها غير القانوني على المؤسسات الشرعية للسلطة الفلسطينية.

ورفضت الوزيرة الأميركية الإجابة عن سؤال عما إذا كانت قد طلبت من أولمرت أن تتوقف إسرائيل على استخدام القوة المفرطة في غزة، وقالت إن تلك ليست الطريقة الأمثل للتعامل مع المشكلة، مشددة على ضرورة وقف إطلاق الصواريخ والاهتمام بالوضع الإنساني في غزة وإيجاد حل لقضية المعابر.

وأكدت أن الحل الوحيد طويل الأمد هو في جلوس الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على طاولة المفاوضات لإنهاء ما سمتها دورة العنف والعمل على تحقيق رؤية الرئيس جورج بوش في إقامة دولة فلسطينية وانتهاز هذه الفرصة قبل انتهاء ولايته، مشددة على أن تلك هي الطريقة الأفضل لمنح الإسرائيليين والفلسطينيين الثقة في وجود مستقبل للسلام والأمن.

وقالت رايس إن أولمرت أكد لها التزامه بخطة خارطة الطريق، مشيرة إلى أن المبعوث الأميركي الجنرال وليالم فرايزر سيزور المنطقة قريبا للبحث في التزامات الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي حيال عملية السلام.

قلق أممي
من جهته عبّر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من تصعيد العنف في المنطقة، آملا في ألا يؤدي ذلك إلى عرقلة عملية السلام.

وقال بان في بيان إنه "قلق للغاية لمقتل مدنيين في جنوب إسرائيل وغزة ولتصعيد العنف"، موضحا أن "هذه الحوادث تؤكد الضرروة الملحة لتهدئة العنف".

ودان مقتل الطالب الإسرائيلي، لكنه دعا إسرائيل أيضا إلى "ممارسة أقصى درجة من ضبط النفس" في ردها على الفلسطينيين "حتى لا تعرض المدنيين للخطر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة