تأجيل إعدام المسؤولين عن تفجيرات بالي   
الاثنين 1427/7/27 هـ - الموافق 21/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)

أمروزي نور هاشم ورفيقاه قدما استئنافا لوقف تقديم الحكم عبر محاميهم (الفرنسية-أرشيف)
أعلن في جاكرتا تأجيل إعدام ثلاثة مدانين في تفجيرات بالي التي وقعت عام 2002 بعد أن طالبوا باستئناف الحكم.

وقال أيوان باسك سوارتا المتحدث باسم المدعي العام في إندونيسيا إن تنفيذ الحكم بأمروزي نور هاشم وعلي غوفرون وإمام سامودرا الذي كان مقررا غدا لن يتم.

وأكد أن الثلاثة فوضوا الشهر الماضي محاميهم بتقديم استئناف نهائي للحكم يعرف باسم المراجعة القضائية، مضيفا أنه "يجب احترام حقوق المدانين".

وكان الثلاثة قد أقروا -مع نحو 30 آخرين- بتورطهم في الهجمات التي يعتقد أن الجماعة الإسلامية نفذتها وذهب ضحيتها 202 معظمهم من السياح الأجانب.

واتبعت تفجيرات بالي بجولة تفجيرات في المنطقة ذاتها ذهب ضحيتها 40 شخصا وهو ما دفع السلطات القضائية إلى تسريع الموعد المحدد لإعدام المدانين وسط تخمينات بأن نور هاشم وغوفرون وسامودرا مازالوا يتمتعون بتأثير وسط أتبعاهم.

غير أن محامي الثلاثة ما لبثوا أن احتجوا على كون قانون مكافحة الإرهاب الذي استخدم لتسريع تطبيق حكم الإعدام يطبق ضد موكليهم بأثر رجعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة