تركيا توافق على إعادة فتح مكتب العفو الدولية   
الأربعاء 16/11/1422 هـ - الموافق 30/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعت تركيا منظمة العفو الدولية إلى إعادة فتح مكتبها في البلاد بعد نحو عقدين من إغلاقه، ويأتي ذلك في إطار جهود تركيا لتحسين سجلها في حقوق الإنسان بهدف تحقيق آمالها بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

فقد قال وزير الدولة التركي نجات أرسيفين الذي يشرف على ملف حقوق الإنسان إن الحكومة التركية لم تذكر سببا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما رفضت طلب العفو الدولية استئناف عملياتها، لكنها قررت بعد ذلك مراجعة الطلب. وأضاف أن الحكومة مستعدة لتوقيع مرسوم يسمح للعفو الدولية بالعودة.

في المقابل قالت متحدثة باسم العفو الدولية إن المنظمة أغلقت مكتبها في تركيا أوائل عقد الثمانينيات من القرن الماضي بعد انقلاب عسكري عام 1980 وضع آلاف النشطاء السياسيين وأعضاء جماعات الحقوق المدنية في السجون، وأضافت أن المنظمة طعنت على الفور في رفض الحكومة التركية لأحدث طلباتها وأنها فوجئت بتغيير موقف الحكومة. وأوضحت المتحدثة قائلة "إننا ننظر إلى هذا التغيير نظرة إيجابية".

وقد دأب الاتحاد الأوروبي وناشطو حقوق الإنسان على انتقاد تركيا بسبب القيود التي تفرضها على الحقوق المدنية، إذ تقول منظمات حقوق الإنسان إن التعذيب منتشر في تركيا، كما يعلن الاتحاد الأوروبي أن تركيا المرشحة للعضوية أمامها الكثير الذي يجب عليها أن تفعله في مجال حقوق الإنسان قبل أن تحصل على عضوية كاملة في الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة