الاغتيالات والهدنة تستأثران بمناقشات الرباعية بالأردن   
الأحد 1424/4/23 هـ - الموافق 22/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الفلسطينيون مستمرون في تشييع الشهداء (الفرنسية)

حثت الولايات المتحدة وشركاؤها في عملية سلام الشرق الأوسط كلا من السلطة الفلسطينية وإسرائيل على شجب أعمال العنف والوفاء بتعهداتهما بتطبيق خارطة الطريق للسلام.

وحمل ممثلو اللجنة الدولية الراعية لخارطة الطريق على فصائل المقاومة الفلسطينية واتهموها بإعاقة تطبيق خارطة الطريق واستنكروا عمليات المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي بما فيها أنشطة حركة حماس والجهاد الإسلامي.

كما انتقدت اللجنة الرباعية التي تحضر اجتماعا لمنتدى الاقتصاد العالمي بمدينة الشونة الأردنية المطلة على البحر الميت قتل إسرائيل للمدنيين الفلسطينيين، وقال بيان تلاه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن "مثل هذه الأعمال لا تعزز الأمن وتضر بالثقة وبآفاق التعاون".

شالوم والمعشر على هامش المنتدى الاقتصادي بالأردن (الفرنسية)
وفيما أكد أنان حق إسرائيل "في الدفاع عن النفس" في مواجهة عمليات المقاومة، دعاها "إلى احترام القانون الإنساني الدولي وبذل أقصى جهودها لتجنب التسبب بأضرار للمدنيين".

من جانبه أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن قلقه بشأن اغتيال الشهيد عبد الله القواسمي أحد قادة حماس لكنه أكد على ضرورة استمرار مفاوضات السلام.

بدوره أكد وزير خارجية اليونان جورج باباندريو عزم المجموعة الرباعية على عدم السماح بتقويض عملية السلام في الشرق الأوسط. وطالب باسم الاتحاد الأوروبي الذي ترأس بلاده دورته الحالية حركة حماس بالاستجابة لجهود رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس الرامية لتحقيق هدنة تمهد لنزع أسلحة التنظيمات المسلحة.

من جانبه اتهم وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إسرائيل بممارسة سياسة استفزازية تجاه فصائل المقاومة الفلسطينية وبتهديد أمنها وأمن الفلسطينيين.

وسارعت إسرائيل إلى رفض الانتقادات التي وجهتها لها اللجنة الرباعية، وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم ذكر اسمه إنه "سيكون من الأفضل أن يضغطوا على السلطة الفلسطينية لتتخذ قرارا "بالقضاء على فصائل المقاومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة