إسرائيل تنظر في محاكمة ثلاثة من عناصر حزب الله   
السبت 1428/3/20 هـ - الموافق 7/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
الجيش الإسرائيلي اعتقل عناصر حزب الله الثلاثة بعد معارك عيتا الشعب (الفرنسية-أرشيف)
تعقد محكمة الناصرة الثلاثاء المقبل جلسة استماع تمهيدية قبل النظر في إمكانية محاكمة ثلاثة من أعضاء حزب الله اعتقلوا خلال الحرب على لبنان, وسط حالة من الجدل المتزايد بشأن المطالبة بالتعامل معهم كأسرى حرب.

وتدور المواجهة بين محامي الدفاع حول وضع هؤلاء الرجال الذين يتعامل معهم الاتهام بوصفهم "مقاتلين غير شرعيين" في حين يريد محاموهم اعتبارهم مقاتلين شرعيين والتعامل معهم انطلاقا من كونهم أسرى حرب.

وفي حالة انتصر الاتهام ستتم محاكمتهم, أما في حال اعتبروا أسرى حرب فلن يحاكموا وسيبقون في الأسر حتى تجري عملية تبادل بين إسرائيل وحزب الله.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعتقل محمد عبد الحميد سرور(20 عاما) وحسين سليمان (23 عاما) وماهر حسن كوراني (30 عاما) يومي 4 و9 أغسطس/آب في قريتي عيتا الشعب وشوكين اللبنانيتين الحدوديتين مع إسرائيل حيث كانت تدور معارك ضارية.

ووجه الادعاء إليهم تهم "محاولة القتل لأنهم حاولوا نصب كمين لجنود إسرائيليين" والانتماء إلى منظمة إرهابية". ويتهم حسين سليمان كذلك بالمشاركة في "خطف" الجنديين الداد ريغيف وإيهود ولدواسر الأسيرين لدى حزب الله.

وقالت سمادار بن ناتان محامية سليمان وكوراني "نحن ندفع بأنهم أسرى حرب لأنهم مقاتلون شاركوا في حرب بين بلدين: إسرائيل ولبنان".

في المقابل ترفض وزارة العدل تماما هذه الحجج، وتعتبر أن حزب الله "ميليشيا إرهابية غير مشروعة" وليس بأي حال "جيشا نظاميا".

وتوقع مراقبون أن يواجه الدفاع مهمة صعبة لإسماع صوته, حيث تنشط وزارة العدل الإسرائيلية في المقابل ومعها عدد من الخبراء ومسؤولي أجهزة المخابرات لكسب الجولة الأولى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة