قتلى بحلب والرقة وتقدم لكتائب المعارضة بحماة   
الخميس 1435/8/29 هـ - الموافق 26/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 7:01 (مكة المكرمة)، 4:01 (غرينتش)

قال ناشطون إن عشرات القتلى والجرحى سقطوا جراء قصف عنيف شنه سلاح الجو على مناطق في مدينة الرقة، كما تعرضت مدن وبلدات في حلب وريفها لقصف بالبراميل المتفجرة أسفر عن مقتل مدنيين.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا جراء قصف عنيف شنه سلاح الجو على مناطق في مدينة الرقة.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 105 قتلى في سوريا أمس الأربعاء، بينهم عشرة أطفال وسبع سيدات و22 تحت التعذيب و19 من الجيش الحر.

وفي حلب وريفها قالت شبكة سوريا مباشر إن 20 شخصا قتلوا على يد قوات النظام، بينهم طفلان وسيدة، وواصل الطيران المروحي إلقاء البراميل المتفجرة على عدة مناطق، بينها منطقة الكاستيلو وحي الهلك وبلدة تل علم في ريف حلب الشمالي وحي بستان القصر بحلب.

كما استهدف الطيران الحربي بالرشاشات بلدة كفرحمرة في ريف حلب الشمالي وحيي الصاخور والشعار بحلب.

 كتائب المعارضة تصدت لغارات الطيران الحربي بعدة مناطق بسوريا (ناشطون)

قتلى للنظام
وفي دمشق وريفها أفادت شبكة مسار برس عن اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في محيط مدينة عدرا العمالية في ريف دمشق، كما ألقى الطيران المروحي ثلاثة براميل متفجرة على مدينة الزبداني بريف دمشق.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط بلدة سعسع بريف دمشق بالتزامن مع قصف مدفعية يستهدف المنطقة وفق مركز صدى الإعلامي.

من جهتها قالت شبكة شام إن الطيران الحربي شن غارات جوية على بلدة المليحة والزبداني، في حين سقطت قذائف هاون على أحياء باب والدويلعة والقيمرية بدمشق مما خلف عددا من الجرحى.

وفي حمص أفادت شبكة سوريا مباشر عن مقتل طفلة وإصابة ثلاثة مدنيين جراء قصف جيش النظام مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، فيما تواصل قوات النظام استهداف حي الوعر بالأسلحة الثقيلة.

وفي حماة استهدفت كتائب المعارضة بصواريخ غراد حاجز دير محردة بريف المدينة، وتمكنت الكتائب من تحرير حاجز القرامطة بريف حماة الغربي، وسيطر الجيش الحر بالكامل على قريتي الشليوط والقرامطة ودمّر دبابة للنظام وسط تقدم لمقاتلي المعارضة في المنطقة وفق ما ذكره مركز حماة الإعلامي.

كما أفادت شبكة سوريا مباشر بأن كتائب المعارضة اقتحمت المحطة الحرارية في بلدة محردة بريف حماة الشمالي وسيطرت عليها، ويأتي ذلك مع حركة نزوح كبيرة لأهالي المدينة الموالين للنظام بسبب العمليات العسكرية بقربها.

وكانت المؤسسة الإعلامية في حماة قد قالت إن كتائب المعارضة قتلت 30 عنصرا من قوات النظام ودمرت دبابة أثناء محاولتها اقتحام مدينة مورك بريف حماة.

مبايعة تنظيم الدولة
وفي درعا ذكرت شبكة سوريا مباشر أن جيش النظام استهدف بالأسلحة الرشاشة بلدة النعيمة في  ريف المدينة، كما تعرضت بلدتا أم المياذن وتسيل والحي الشمالي لمدينة الحراك أيضا لقصف عنيف بالهاون من قبل جيش النظام المتمركز في مطار الثعلة العسكري.

وعلى صعيد متصل أفاد ناشطون سوريون بأن قادة من جبهة النصرة بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في مدينة البوكمال السورية على الحدود مع العراق.

وقال الناشطون إن مبايعة التنظيم جاءت حقنا للدماء على أن تبقى المدينة تحت سيطرة كتائب المعارضة دون أن يدخلها التنظيم.

وأضاف الناشطون أن قادة آخرين في جبهة النصرة رفضوا مصالحة التنظيم، كما رفضت ذلك بقية كتائب المعارضة التي تسيطر على البوكمال، ويسعى تنظيم الدولة للسيطرة على المدينة بعد سيطرته على مدن وبلدات في ريف دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة