اتفاق الدوحة رفع سعر النفط لبعده الجيوسياسي   
الأحد 1437/5/14 هـ - الموافق 21/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)

قالت صحيفة صنداي تايمز إن الاتفاق بين السعودية وروسيا الأسبوع الماضي بالدوحة وبحضور ممثلي قطر وفنزويلا لتجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير/كانون الثاني الماضي تسبب في حدوث هدوء غريب بأسواق النفط رغم أنه لا يعني خفض الإنتاج.

وأوضحت الصحيفة في مقال لها اليوم أن أهمية الاتفاق السعودي-الروسي لا تكمن في التعامل مع مستويات الإنتاج، بل في البعد الدبلوماسي الكبير للاتفاق بين الدولتين التين لا تربط بينهما علاقات تعاون ودي.

وأشار المقال إلى أن مستويات إنتاج يناير/كانون الثاني الماضي هي الأعلى في السعودية وروسيا منذ سنوات، فقد كان إنتاج الرياض في ذلك الشهر 10.2 مليون برميل في اليوم وهو أعلى رقم يسجل ليناير خلال 35 عاما، وفي روسيا بلغ إنتاج يناير 10.9 مليون برميل في اليوم، وهو رقم قياسي في روسيا بعد انتهاء حقبة الاتحاد السوفيتي.

وعلق المقال بأن الاتفاق بين الدولتين يعني أن يتم الإنتاج بأعلى المستويات بدلا من خفضه، ورغم ذلك ارتفعت نسبة أسعار النفط 10% لدى الإعلان عن الاتفاق، كما تجاوزت الأسعار هذه النسبة وبلغت 15% بعد إعلان إيران تبنيها للاتفاق السعودي-الروسي.

واستعرض المقال العلاقات بين الرياض وموسكو، وقال إن الاتفاق بين البلدين بشأن النفط فاجأ الجميع لأنه لم يكن هناك أي تلميح أو إشارة على إقدام الطرفين إليه.

كما استعرض مساعي السعودية للتوفيق بين إبقاء أسعار النفط عند مستوى لا يسمح لإنتاج الولايات المتحدة من نفط "الشيل" أو النفط الصخري بإغراق الأسواق، وبين حاجتها للحصول على المال لمواجهة عجز ميزانيتها. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة