"المهمشون" يتطلعون لإنصافهم بحوار اليمن   
السبت 12/5/1434 هـ - الموافق 23/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)
المهمشون في اليمن يشكون من "مظالم تاريخية" ويطالبون بوضع حد لمعاناتهم (الجزيرة نت)
 
مأرب الورد-صنعاء

يمثل مؤتمر الحوار الوطني في اليمن الذي انطلق في 18 مارس/آذار الجاري ويستمر لستة شهور فرصة تاريخية لتسليط الضوء على قضية فئة المهمشين المعروفين بالأخدام المنسية منذ عقود، وطرحها على مائدة النقاش كي تجد طريقها للحل ضمن عدد من القضايا الأخرى.

ورغم منح هذه الفئة مقعدا واحدا في المؤتمر فإنها المرة الأولى التي يدعون فيها للمشاركة في حوار يهدف لتضميد جراح البلاد وإنصاف المظلومين ضمن السعي لعدالة اجتماعية ومصالحة وطنية "تؤسس ليمن لا يظلم فيه أحد".

ويعتبر المهمشون الذين يتميزون بملامحهم الأفريقية وبشرتهم السوداء من أدنى الطبقات الاجتماعية في البلاد, وتتضارب الدراسات التاريخية بشأن أصولهم, فمنها ما يرجح أنهم يمنيون ينحدرون من تهامة غربي البلاد، ومنها من تنسبهم لبقايا الأحباش الذين غزو اليمن في القرن الميلادي السادس.

الحذيفي اتهم لجنة الحوار بممارسة التمييز ضدهم (الجزيرة نت)

ويتعرض أبناء هذه الفئة -الذين تقدر إحصاءات غير رسمية أعدادهم بقرابة مليون ونصف المليون- للتمييز الاجتماعي والعنف وغياب الحقوق مما جعلهم يعيشون في عزلة عن بقية أفراد المجتمع.

ويعيش هؤلاء في الأحياء العشوائية الفقيرة والمعزولة التي تفتقر للماء والكهرباء، معتمدين في دخلهم على العمل بمهن مثل تنظيف الشوارع وغسل السيارات والصرف الصحي، بينما تقوم النساء والأطفال بجمع العلب المعدنية والتسول في الشوارع للحصول على الصدقات.

وتكاد الوظيفة الحكومية المتاحة لهم تنحصر في العمل كعمال في البلديات، والبعض منهم يعملون بالأجر اليومي وبدون عقود رسمية تكفل لهم حقوقهم مثل الإجازات الأسبوعية والسنوية, وتتفشى الأمية في أوساطهم بشكل كبير ولا يلتحق منهم بالتعليم إلا القليل.

صرخة مظلوم
وقد أثارت الكلمة التي ألقاها ممثل المهمشين نعمان الحذيفي في الجلسة العامة للمؤتمر الأسبوع الماضي إعجاب المشاركين وحظيت بتعاطفهم خاصة عندما طلب منهم عدم مقاطعته كون فئته صامتة منذ 1300 عام.

وشدد على أنه يتحدث باسم ثلاثة ملايين مواطن من فئة المهمشين، مقابل خمسمائة شخص يمثلون بقية الـ25 مليون يمني "وإذا ما أردنا أن يتساوى وطن يتساوى فيه نعمان الحذيفي مع (الرئيس اليمني) عبد ربه منصور هادي فيجب أولاً من هذه القاعة أن تتخلصوا من العنصرية".

وفي حديث للجزيرة نت اتهم الحذيفي اللجنة الفنية للحوار بممارسة التمييز ضدهم برفضها منحهم خمسة مقاعد على الأقل و"انقلابها على أحد بنود الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية القاضي بإنهاء كافة أشكال التمييز وضمان مشاركة الفئات المهمشة في المرحلة الانتقالية".

واستغرب تمثيل بعض الأسر بأكثر من شخص بينما اقتصر تمثيلهم على مشارك واحد بالرغم من أن أعدادهم أكبر منها بكثير, مضيفا "نحن كنا في مقدمة ساحات الثورة مساهمين في التغيير وضحينا كغيرنا فأين المواطنة والمساواة؟".

فؤاد العلوي: المؤتمر فرصة لإدماج المهمشين مجتمعيا وإنهاء عزلتهم (الجزيرة نت)

وسئل عن سبب عدم إعطائهم أكثر من ممثل في الحوار, فقال "اللجنة الفنية لا تريد الاعتراف بنا حتى لا يتم تمثيلنا بحسب حجمنا".

لكن رغم ذلك أكد الحذيفي أن مؤتمر الحوار يمثل لهم فرصة تاريخية لا يمكن أن تعوض في انتزاع حقوقهم باعتباره مدخلا لتحقيق قيم المساواة والعدالة المسلوبة منهم, معتبرا أن نجاح وفشل المؤتمر "مرهون بمدى الانتصار لشريحتهم التي تمثل معيار الإنصاف للمظلومين".

فرصة للإنصاف
بدوره قال رئيس منظمة سواء لمناهضة التمييز فؤاد العلوي إن تهميش هذه الفئة التي تناضل سلميا لانتزاع حقوقها وتمثيل جماعات العنف في الحوار يعتبر إقصاء للسلام ودعما غير مباشر للعنف في البلاد.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن مؤتمر الحوار الوطني يمثل فرصة للمهمشين الذين أقصوا طوال السنوات الماضية، للتعريف بقضيتهم, داعيا مؤتمر الحوار إلى إيلاء هذه القضية أهمية خاصة بإدماجهم مجتمعيا والتوقف عن سياسة العزل المجتمعي بكافة أشكاله.

وبشأن رؤيته لحل قضيتهم, أكد أن التركيز على تعليم هذه الفئة هو الركيزة الأساسية لتنميتها ودمجها مجتمعيا، لأنهم يعانون من انتشار الأمية وعدد قليل منهم يحظى بقدر من التعليم.

واعتبر أن "المهمشين يعانون من سياسة عزل مجتمعي تتبناها رسميا الحكومة من خلال بناء مدن خاصة بها وتدريسهم في مدارس خاصة، وتوظيفهم في مجالات محددة".

وتعهد العلوي بالعمل على إيصال مطالب المهمشين إلى كل الجهات المعنية من خلال حملة إعلامية أطلقت في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وأثمرت في التركيز على قضية المهمشين واليهود اليمنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة