بوركينا فاسو ونيجيريا يغازلان تاج أفريقيا   
السبت 1434/3/29 هـ - الموافق 9/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)
من سيخلف زامبيا.. نيجيريا أم بوركينا فاسو؟ (الأوروبية)
سيكون ملعب سوكر سيتي في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا مسرحا غدا الأحد لنهائي كأس أمم أفريقيا الـ29 بين نسور نيجيريا المرشحين بقوة لخلافة زامبيا بطلة النسخة الأخيرة وخيول بوركينا فاسو مفاجأة البطولة الذين يخوضون أول نهائي في تاريخهم.

ونجح منتخب النسور الخارقة -بطل عامي 1980 و1994 في فك عقدته مع الدور نصف النهائي التي لازمته في 2002 و2004 و2006 و2010، وبلغ النهائي الأول له منذ العام 2000 والسابع في تاريخه، بفوزه الكبير على نظيره المالي 4-1 الأربعاء الماضي في نصف النهائي على ملعب "موزيس مابيدا" في دوربن، وذلك بعد إقصائه ساحل العاج في ربع النهائي بالفوز عليه 2-1.

أما منتخب بوركينا فاسو فحقق مفاجأة مدوية في نصف النهائي الآخر بفوزه على منتخب النجوم السوداء بركلات الترجيح 3-2 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب مبومبيلا في نيلسبروت، لينتهي حلم غانا باستعادة اللقب للمرة الأولى منذ 1982 وإضافة لقب خامس لخزائنها.

بلغت بوركينا فاسو مباراة اللقب للمرة الأولى في تاريخها، بعد أن خاضت غمار دور الأربعة مرة واحدة سابقا وكان ذلك عام 1998 على أرضها بقيادة المدرب الفرنسي فيليب تروسييه عندما خسرت صفر-2 أمام مصر التي توجت بطلة لاحقا.

سينال الفائز بالبطولة جائزة مالية بقيمة 1.5 مليون دولار أميركي، والأهم بطاقة المشاركة في كأس القارات المقررة في يونيو/حزيران المقبل في البرازيل

النهائي المفاجأة
ولم يكن أكثر الخبراء تفاؤلا يتصور بلوغ نيجيريا وبوركينا فاسو النهائي، فرغم غياب مصر صاحبة الرقم القياسي بعدد مرات إحراز اللقب (7) والكاميرون المتوجة أربع مرات، فإن منتخبات ساحل العاج المدججة بنجومها وغانا حاملة اللقب أربع مرات وجنوب أفريقيا المضيفة كانت أبرز المرشحين لإحراز التاج.

ويأمل مدرب نيجيريا المحلي ستيفن كيشي أن يسير على خطى المدرب المصري الراحل محمود الجوهري ويحرز اللقب لاعبا ومدربا، وقال في هذا الصدد "ما حققناه حتى الآن لن يساعدنا في مباراة الأحد. يجب أن تثبت في النهائي أنك الأفضل في أفريقيا وتستحق الميدالية الذهبية.. لا يمكن تشبيه التشكيلة الحالية بتلك التي أحرزت اللقب عام 1994 وكان لي الشرف بحمل شارة القائد فيها".

من جهته، يأمل مدرب بوركينا فاسو بول بوت أن يصبح أول مدرب بلجيكي يحرز لقبا قاريا، علما بأنه عول على 16 لاعبا من أصل 23 خسروا مبارياتهم الثلاث في الدور الأول من النسخة الأخيرة التي أقيمت في الغابون وغينيا الاستوائية مطلع العام الماضي.

وسينال الفائز بالبطولة جائزة مالية بقيمة 1.5 مليون دولار أميركي، والأهم بطاقة المشاركة في كأس القارات المقررة في يونيو/حزيران المقبل في البرازيل، حيث سيواجه تاهيتي وأوروغواي وإسبانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة