شبيه "سارس" وصل فرنسا   
الجمعة 29/6/1434 هـ - الموافق 10/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)
المريض الفرنسي المصاب بالفيروس نقل إلى الرعاية المركزة بمستشفى دواي قرب ليل (الفرنسية)


أعلن مسؤولو صحة في فرنسا الجمعة أن ممرضة بمستشفى توجد به حالة الإصابة الوحيدة المؤكدة بأحد الفيروسات التاجية الشبيهة بسارز نقلت إلى مستشفى بشمالي البلاد للاشتباه في إصابتها بالفيروس.

وفي وقت متأخر أمس الخميس، نقل إلى المستشفى شخصان خالطا الحالة الفرنسية المؤكدة، وهي لرجل في الخامسة والستين من عمره ظهرت عليه أعراض المرض لدى عودته من دبي. والشخصان المنقولان مريض شاركه الغرفة حين كان بالمستشفى في بلدة فالينسيين بشمالي فرنسا أواخر أبريل/نيسان الماضي، أما الثاني فطبيب عالجه هناك.

ونقل المريض الفرنسي -وحالته مستقرة لكنها خطيرة- إلى جناح معزول للرعاية المركزة في دواي قرب ليل، حيث ظهرت الحالة الثالثة.

وعملت الممرضة في وحدة الأمراض المعدية بالمستشفى، لكن لم يتضح ما إذا كانت خالطت المريض مباشرة.

وبدأ الفيروس في منطقة الخليج، وانتقل إلى فرنسا وبريطانيا وألمانيا. ونصحت السلطات الفرنسية كل من سافر إلى منطقة الخليج مؤخرا باستشارة طبيب في حالة الإصابة بالحمى.

وينتمي الفيروس التاجي إلى نفس عائلة الفيروسات التي أدت إلى التهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارس"، والذي اجتاح العالم انطلاقا من آسيا في أواخر عام 2003، وقتل 775 شخصا.

لا توجد أدلة حتى الآن على انتقال الفيروس الجديد بين البشر، لكن خبراء صحة قلقون بشأن وجود حالات إصابة محتملة جديدة بالفيروس.

الانتقال
ولا توجد أدلة حتى الآن على انتقال الفيروس الجديد بين البشر لكن خبراء صحة قلقون بشأن وجود حالات إصابة محتملة جديدة بالفيروس.

وزادت منظمة الصحة العالمية عدد الحالات المؤكدة على مستوى العالم إلى 33، بعد أن قالت السعودية إن التحاليل المعملية أظهرت إصابة شخصين هناك نقلا إلى المستشفى في أبريل/نيسان الماضي.

وقال وكيل وزارة الصحة السعودية للطب الوقائي زياد مميش في رسالة بالبريد الإلكتروني لنظام "بروميد" المخصص لمراقبة المرض على الإنترنت إن دراسة للحالات التي تم الإبلاغ عنها في وقت سابق، وتكرار التحاليل لحالات مشتبه بها أدت إلى التعرف على حالتين إضافيتين في الثامن من مايو/أيار الحالي.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المريض الأول في الثامنة والأربعين من عمره، ويعاني من عدة مشاكل صحية، وأن الأعراض ظهرت عليه في 29 أبريل/نيسان الماضي، وحالته مستقرة.

أما المريض الثاني ففي الثامنة والخمسين من عمره، ويعاني من مشاكل صحية، وقد مرض في السادس من أبريل/نيسان الماضي، وتم شفاؤه، وخرج من المستشفى في الثالث من مايو/أيار الحالي.

وأضاف مميش في الرسالة أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات السعودية منذ الأول من مايو/أيار الحالي، حالت دون ظهور حالات جديدة.

وقالت منظمة الصحة إنه منذ بداية مايو/أيار الحالي تم تسجيل 15حالة في السعودية، توفي سبعة من أصحابها، أما الباقون فهم اثنا عشر رجلا وثلاث نساء، وتتراوح أعمارهم  بين 24 و94 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة