الغالبية ترفض تغيير الجزيرة لسياستها الإعلامية   
الثلاثاء 14/3/1425 هـ - الموافق 4/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر أحدث استفتاء للجزيرة نت رفض الغالبية ال
ساحقة للمصوتين أن تغير قناة الجزيرة سياستها الإعلامية رضوخا للضغوط الأميركية.

وصوت 90.9% من المشاركين في التصويت والبالغ عددهم 94563 بالرفض في استفتاء استمر من 30 إبريل/ نيسان الماضي وحتى يوم الثالث من مايو/ أيار الجاري، بينما رحبت نسبة 9.1% بتغيير سياسة القناة التي أصبحت الهم الشاغل لدى الإدارة الأميركية.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول بحث مع نظيره القطري حمد بن جاسم جبر آل ثاني في 27 إبريل/ نيسان الماضي تغطية الجزيرة للأخبار والمآخذ الأميركية عليها دون أن يوضح ما تريد بلاده من قطر القيام به إزاء هذه القضية.

ويزعم مسؤولون أميركيون أن الجزيرة اختلقت قصصا عن انتهاكات لقوات الاحتلال في العراق وخاصة في الفلوجة، ما أشعل غضبا عربيا ضد هذه القوات.

وكانت الجزيرة قد عرضت الكثير من صور المواجهات في العراق بما في ذلك ضحايا الحرب من الأطفال والمدنيين، وتفوقت في ذلك على وسائل الإعلام الأميركية. الأمر الذي دعا كثير من المحللين إلى اعتبار الجزيرة أكثر دقة من محطات التلفزة الأميركية.

ودفعت الحملة ضد الجزيرة عدة جهات ونقابات إلى الدعوة لضمان حرية وسائل الإعلام ونددت بالحملة الأميركية التي تتعرض لها القناة في إطار تغطيتها لما يدور في العراق ومنطقة الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة