نيجيريا ترسل قواتها للجنوب لمكافحة الجريمة   
الثلاثاء 1425/11/16 هـ - الموافق 28/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:57 (مكة المكرمة)، 3:57 (غرينتش)
عاصمة ولاية إيدو شهدت ارتفاعا مفاجئا في جرائم السطو المسلح مؤخرا (رويترز-أرشيف)
تعتزم نيجيريا إرسال قوات من الجيش إلى ولاية إيدو الواقعة جنوبي غربي البلاد في محاولة لوقف تزايد معدل الجريمة حسبما أفادت به مصادر عسكرية نيجيرية.
 
وقالت مصادر أمنية إن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أنشأ قوة مسلحة للعمل في كل أنحاء الولايةإ وإنه تم نشر وحدات إضافية متنقلة من الشرطة في بنين سيتي عاصمة الولاية التي تشهد ارتفاعا مفاجئا في جرائم السطو المسلح.
 
وأوضح المتحدث باسم الجيش إن الرئيس شكل قوة عمل لإعادة الأمن في إيدو عامة وفي بنين سيتي على وجه الخصوص ستستمر لحين استعادة الأمن بشكل كامل.
 
وقال سكان بنين سيتي إن الشوارع كانت هادئة أمس السبت ولكنهم لم يروا أي جنود يقومون بدوريات.
 
وما تزال أحداث العنف تعصف بنيجيريا حيث وصلت ذروتها في بنين سيتي الاثنين الفائت في أحدث اشتباك استمر ساعتين مع الشرطة قتل خلاله ضابط نيجيري. 
 
وقتل لصوص مسلحون ثمانية من رجال الشرطة في ولاية إيدو في أغسطس/آب في هجومين منفصلين، كما قتل 50 شخصا على الأقل في معارك مع مجرمين مشتبه فيهم في أنحاء مختلفة من نيجيريا منذ يناير/كانون الثاني المنصرم.
 
يذكر أن جرائم العنف ازدادت في نيجيريا منذ فوز أوباسانجو في الانتخابات عام 1999 منهيا 15 عاما من الحكم العسكري الصارم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة