رئيس الوزراء المجري يرد على انتقادات شيراك   
الثلاثاء 1423/12/17 هـ - الموافق 18/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيتر مدغييسي
قال رئيس الوزراء المجري بيتر ميدغييسي إن تربيته تمنعه من الرد على الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي قال الاثنين الماضي إن الدول المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ضيعت فرصة للزوم الصمت بعد إعلانها مساندة واشنطن في ما يخص تهديداتها للعراق.

وأضاف ميدغييسي في تصريحات صحفية ببروكسل في ختام اجتماع خصص لإبلاغ الدول المرشحة للانضمام إلى الاتحاد نتائج القمة الاستثنائية للاتحاد "أعتقد أني على قدر كاف من التهذيب يمنعني من الرد على تصريحات كهذه.. من حق الجميع أن يبدوا رأيهم بمن فيهم شيراك". وأضاف "كان رأيا تم الإعراب عنه بعد فترة مسائية صعبة. هذا أمر يحدث " مؤكدا أنه لا "يخشى أبدا" أن "تعيق" هذه التصريحات مسألة توسيع الاتحاد الأوروبي.

وتابع المسؤول المجري قائلا "إننا بحاجة للحوار، والأمور لا يمكن أن تسير بشكل آخر. إنه أمر بالغ الأهمية أكده ما جرى في الأيام الماضية". وشدد على القول "إننا نسعى إلى حل سلمي" للأزمة العراقية ولهذا "لا بد من التعاون بين الولايات المتحدة وأوروبا".

وكان ميدغييسي وقع مع سبعة من القادة الأوروبيين نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي إعلانا مشتركا يدعو إلى الوقوف صفا واحدا مع الولايات المتحدة في مواجهة العراق.

وقال شيراك بعد قمة أوروبية طارئة مساء الاثنين في بروكسل إن دول أوروبا الشيوعية سابقا كانت "غير مهذبة بما يكفي وغير واعية تماما للمخاطر الناجمة عن دعم متسرع للموقف الأميركي". واتهم الرئيس الفرنسي الأعضاء الجدد بعدم اعتماد "سلوك مسؤول" واصفا موقفهم بـ "غير اللائق". وأعرب شيراك عن خشيته من أن تؤدي هذه الخطوة "الخطيرة" التي قامت بها هذه الدول إلى "تعزيز شعور عدائي" تجاهها لدى الرأي العام في الدول الـ 15 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة