شيراك يدعم رفض جنبلاط للوجود السوري بلبنان   
الثلاثاء 1425/10/25 هـ - الموافق 7/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:47 (مكة المكرمة)، 11:47 (غرينتش)

شيراك استقبل جنبلاط كرئيس دولة (الفرنسية)

قدم الرئيس الفرنسي دعما غير مسبوق لمواقف الزعيم الدرزي وليد جنبلاط التي قال إنها تأتي دفاعا عن استقلال لبنان وسيادته، وهي خطوة ينظر إليها على أنها تعكس عمق الهوة بين بيروت وباريس بشأن العلاقات السورية اللبنانية.

وقد استقبل جاك شيراك جنبلاط المطالب بوضع حد للتدخلات السورية ببلاده اليوم بقصر الإليزية لمدة أربعين دقيقة، قبل أن يرافقه إلى درج مدخل القصر الرئاسي وهو إجراء مخصص عادة لرؤوساء الدول والحكومات.

وخلال اللقاء شدد الرئيس الفرنسي على تمسكه بالتطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن مطلع سبتمبر/أيلول الماضي بمبادرة من باريس وواشنطن، والذي يدعو دمشق لوضع حد لتدخلها في شؤون لبنان.

وفي ختام الزيارة أكد جنبلاط أن شيراك وفرنسا ما زالا على موقفهما حول "استقلال لبنان وسيادته وحول العلاقات الطبيعية والسليمة بين سوريا ولبنان".

وأكد الزعيم الدرزي الذي يتوقع أن يلتقي بوقت لاحق وزير الخارجية ميشال بارنييه أن الوصول لهذه العلاقة لا يتأتي إلا من خلال البدء بحوار بين الجهات المعنية، مطالبا بدعم باريس بهذا الصدد. وأضاف "نقول للسوريين أن لبنان مستقل وديمقراطي وسيد هو من مصلحتهم".

يذكر أن جنبلاط من الداعين إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الأخير بشأن لبنان رقم 1559، وقد نظمت المعارضة اللبنانية مظاهرة حاشدة قبل نحو أسبوعين للمطالبة بتنفيذه، فيما ردت الحكومة اللبنانية بتنظيم معارضة معاكسة ترفض التدخل الفرنسي الأميركي في الشؤون السوريةاللبنانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة