الأمن الفلسطيني يسترد مواقعه في غزة   
الاثنين 1424/5/2 هـ - الموافق 30/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إسرائيليون يجمعون أسلحتهم قبل الانسحاب من شمال قطاع غزة (الفرنسية)

ــــــــــــــــــــ

جيش الاحتلال يزيل جميع نقاط التفتيش عن طريق صلاح الدين مما يسمح بحرية حركة الفلسطينيين على الطريق للمرة الأولى منذ أكثر من عامين
ــــــــــــــــــــ

اجتماع أمني مشترك في بيت لحم بالضفة الغربية للاتفاق على المسائل الفنية توطئة لانسحاب قوات الاحتلال من المدينة
ــــــــــــــــــــ

إطلاق قذيفة مضادة للدبابات على موقع إسرائيلي قرب مستوطنة نيفيه ديكاليم جنوبي قطاع غزة وتعرض وحدة لجيش الاحتلال لإطلاق نار قرب رفح عقب إعلان الهدنة
ــــــــــــــــــــ

عادت قوات الأمن الفلسطينية إلى المواقع التي كانت فيها في قطاع غزة قبل اندلاع الانتفاضة في 28 سبتمبر/ أيلول 2000 بعدما أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي انسحابه من مدينتي بيت حانون وبيت لاهيا في شمال القطاع ومن المناطق العازلة القريبة من الحدود مع إسرائيل.

وقام جيش الاحتلال صباح اليوم بإزالة جميع نقاط التفتيش عن الطريق الرئيسي الذي يربط شمالي قطاع غزة بجنوبيه، مما يسمح بحرية حركة الفلسطينيين على الطريق للمرة الأولى منذ أكثر من عامين.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن قوات الاحتلال أعادت فتح ثلاث نقاط رئيسية في شارع صلاح الدين هي تقاطع نتساريم جنوبي مدينة غزة وتقاطع كيسوفيم في وسط مدينة دير البلح وتقاطع بيت الضيافة جنوبي المدينة.

فلسطيني يحاول عبور شارع صلاح الدين في بيت حانون أمس (الفرنسية)

لكن مراسل الجزيرة في فلسطين قال إن جيش الاحتلال أقام في الوقت نفسه نقطة مراقبة أخرى في نتساريم. وقال مصدر إسرائيلي إن الموقع الجديد أقيم بهدف مساعدة المستوطنين عندما يضطرون لاستخدام الطريق الذي يشق مستوطنة كفار داروم.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن قوات الاحتلال أزالت جميع الكتل الأسمنتية على حاجزي أبو هولي في دير البلح والمطاحن في خان يونس "مما يجعل حركة تنقل المواطنين أكثر سهولة وبحرية تامة دون تدخل الجنود الإسرائيليين".

كما سلمت قوات الاحتلال السلطة الفلسطينية الجزء الفلسطيني من معبر رفح جنوبي القطاع. وأعلن مصدر أمني فلسطيني أن الجانب الإسرائيلي سمح بإدخال ستة من موظفي الجوازات والشرطة الفلسطينية إلى معبر رفح الحدودي مع مصر، وهي المرة الأولى التي يسمح فيها لفلسطينيين بدخول المعبر منذ بداية الانتفاضة.

وفي وقت سابق انسحبت نحو خمسين مدرعة إسرائيلية من بيت حانون وبيت لاهيا باتجاه الحدود الإسرائيلية في إطار اتفاق للانسحاب من المناطق التي أعادت إسرائيل احتلالها في قطاع غزة منذ اندلاع انتفاضة الأقصى قبل 33 شهرا.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن مسؤولين أمنيين إسرائيليين وفلسطينيين سيجتمعون في وقت لاحق اليوم في بيت لحم بالضفة الغربية للاتفاق على المسائل الفنية توطئة لانسحاب قوات الاحتلال من المدينة الفلسطينية.

هدنة فلسطينية

جندي إسرائيلي يرفع يديه أثناء الانسحاب من بيت حانون أمس (رويترز)

وتزامن الانسحاب الإسرائيلي مع إعلان الفصائل الفلسطينية -عدا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- تعليق عمليات المقاومة ضد إسرائيل لمدد تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر بشرط أن توقف الأخيرة اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني.

وأعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في بيان مشترك أمس الأحد البدء الفوري لهدنة مشروطة مع إسرائيل تستمر ثلاثة أشهر. واشترطت الحركتان لذلك "وقف كافة أشكال العدوان الصهيوني ضد شعبنا ووقف الاجتياحات والتدمير والإغلاق وإطلاق سراح الأسرى".

كما أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان منفصل موافقتها على هدنة لثلاثة أشهر مع إسرائيل اعتبارا من الأحد. أما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فلم تعلن صراحة موافقتها على الهدنة ولكنها أكدت أنها لن تخرج على الإجماع الوطني.

ومن جهتها أصدرت حركة فتح والفصائل المنضوية تحت لواء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بيانا أعلنت فيه عن هدنة مع إسرائيل لمدة ستة أشهر بنفس الشروط -تقريبا- التي وردت في بيان حماس والجهاد.

حوادث متفرقة
وبينما سرت الهدنة فعليا اليوم ذكر مصدر عسكري إسرائيلي أنه لم تسجل سوى حوادث متفرقة صغيرة فقط في الأراضي الفلسطينية منذ أن أعلنت الفصائل الفلسطينية وقف عملياتها ضد إسرائيل.

نقطة تفتيش إسرائيلية قرب مجمع غوش قطيف جنوبي قطاع غزة أمس (الفرنسية)

وقال المصدر إن قذيفة مضادة للدبابات أطلقت على موقع عسكري إسرائيلي قريب من مستوطنة نيفيه ديكاليم جنوبي قطاع غزة الليلة الماضية لكنها لم تسبب إصابات. وتعرضت وحدة لجيش الاحتلال لإطلاق نار لم يسبب إصابات قرب رفح. كما استهدفت عيارات نارية تجمع غوش قطيف الاستيطاني.

وذكر المصدر الإسرائيلي أن جنودا إسرائيليين عثروا في مخيم طولكرم شمالي الضفة الغربية على حزام للمتفجرات جاهز للتشغيل خبأه فلسطيني اعتقل قبل أسبوع.

ومن جهة أخرى قال مصدر أمني فلسطيني إن قوات الاحتلال نسفت منزل عائلة موسى عوا أحد أقرباء ناشط فلسطيني اعتقل منذ ثلاثة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة