قتيلان للحشد جنوب بغداد وتواصل معارك نينوى   
الاثنين 1437/6/19 هـ - الموافق 28/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:10 (مكة المكرمة)، 6:10 (غرينتش)
قالت مصادر عراقية إن اثنين من مليشيات الحشد الشعبي قتلا وأصيب أربعة آخرون بهجوم شنه مسلحون بمنطقة عرب جبور جنوب بغداد، في حين تتواصل المعارك بين الجيش وتنظيم الدولة بنينوى.

وبثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية صورا تظهر ما قالت إنه جانب من المعارك بين مسلحي التنظيم وقوات عراقية على الطريق الرابط بين مدينتي بيجي بمحافظة صلاح الدين وحديثة بمحافظة الأنبار.

وتظهر الصور اقتحام مسلحي التنظيم ثكنات تابعة للجيش العراقي وإحراقها. 

كما بثت وكالة أعماق صورا قالت إنها لقصف الطيران الأميركي منطقة وادي حجر في مدينة الموصل شمال العراق، وتظهر في الصور آثار الدمار الذي خلفه القصف على الأبنية والممتلكات.

معارك بنينوى
يذكر أن مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية تشهد قصفا مستمرا استهدف منازل المواطنين، ومباني حكومية كان آخرها مبنى رئاسة جامعة الموصل وكلية الهندسة ومقر الحرس الجامعي.

قوات عراقية تقصف تنظيم الدولة بالموصل (أسوشيتد برس)

وفي سياق مواز، تمكن مقاتلون إيزيديون ينتمون إلى وحدات حماية سنجار -المدعومة من قبل حكومة بغداد- أمس الأحد من السيطرة على مناطق غربي محافظة نينوى.

وسيطر الإيزيديون -الذين يعملون ضمن الحشد الشعبي- على الطريق الدولي 47 وقريتي أم الذيبان وأم جرس غربي محافظة نينوى.

وقال مراسل الجزيرة أمير فندي بمنطقة فيشخابور -على الحدود العراقية السورية- إن هذه المعارك لم تشارك فيها قوات البشمركة لأن المنطقة خارج الحدود التي رسمها إقليم كردستان العراق.

وأوضح المراسل أن تقدم هذه القوات يعني أنها قضمت جزءا كبيرا من مناطق نفوذ تنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة