مهرجان دمشق السينمائي يدعو لمواجهة سينما الإثارة   
السبت 1428/10/23 هـ - الموافق 3/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
رقصات فلكلورية واستعراضات فنية سبقت انطلاق المهرجان (الفرنسية)

محمد الخضر-دمشق
 
افتتح في العاصمة السورية مهرجان دمشق السينمائي الـ15 تحت شعار "بعيون السينما نرى".
 
ويشارك في المهرجان الذي افتتح أمس ويستمر حتى العاشر من هذا الشهر, 22 فيلما في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة و54 فيلما في مسابقة الأفلام القصيرة من 46 دولة.
 
ودعا وزير الثقافة رياض نعسان آغا الذي ناب عن رئيس الجمهورية بشار الأسد في الافتتاح, السينمائيين لتحويل فن السينما إلى أداة خيرة تنصف الشعوب المظلومة في وجه من يحتلون الأرض ويعادون الشعوب.
 
وأضاف في كلمة ارتجالية أن السينما دون أفكار تصبح مجرد لهو, ولا أحد يريد لرسالة فن عظيم أن تكون مجرد لهو.
 
وانتقد آغا موجة العنف والإثارة التي تجتاح السينما العالمية. ودعا السينمائيين الجادين للتصدي لهذا الإغراق الفاقد لمعاني السينما. واعتبر المهرجان تجسيدا لحوار الحضارات الذي يقوده كتاب ونقاد ومبدعو الصورة.
 
شعار مهرجان دمشق السينمائي (الجزيرة نت)
وألقى كل من الفنانين المكرمين دريد لحام وصباح كلمتين مؤثرتين استذكر الأول فيها شريكه في مسيرة الفن الراحل نهاد قلعي، وشكرت صباح احتضان دمشق لها مذ كانت في مطلع مشوارها الفني.
 
وشهد الافتتاح تكريم عدد من المبدعين مثل المنتج المصري عادل حسني والكاتبة السورية غادة السمان والممثلة الصينية تشوانا بوي. وعرض فيلم "أربعة شهور، ثلاثة أسابيع ويومان" الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان كان الماضي, في أول عرض له بالوطن العربي.
 
ويشهد المهرجان نحو عشرين تظاهرة منها سوق الفيلم الدولي وأرفع الأفلام التي عرضت بمهرجانات عام 2007، وتظاهرات للسينما المصرية والجزائرية والفرنسية ولسينما الأطفال.
 
ويرافق المهرجان ندوة رئيسة بعنوان "الضوء والظل بين فني الرواية والسينما" تديرها رولى كيال، وندوتان جانبيتان, الأولى "آفاق السينما الرقمية" يديرها المخرج المغربي نبيل عيوش، والثانية سينما الأطفال تديرها الكاتبة ديانا فارس. وهناك مائدة مستديرة بشأن الكاتب الراحل عبد الحي أديب يديرها الإعلامي عماد الدين أديب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة