تباين يمني بشأن تصنيف الإخوان جماعة "إرهابية"   
الخميس 1435/3/1 هـ - الموافق 2/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)
(أرشيف)

ياسر حسن-عدن

تباينت ردود الفعل في اليمن بشأن قرار الحكومة المصرية اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، فبينما استنكرت بعض الأطراف السياسية القرار ووصفته بالظالم، رحبت به قوى أخرى واعتبرته صائباً، في حين بدا الموقف الرسمي محايدا.

وقال الأمين العام المساعد لحزب التجمع اليمني للإصلاح شيخان الدبعي إن القرار لا يستند لأي حيثيات قانونية و"إنما هو قرار سياسي للضغط وتصفية حسابات، وفرض الأمر الواقع بالقوة بحق جماعة متأصلة في الشعب المصري ولها ثقل كبير جداً وشاركت بالانتخابات خمس مرات ومؤمنة بالحريات وتطالب بعودة الديمقراطية، وليس فيها أي صفة من صفات الجماعات الإرهابية" .

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن القرار "لن يستنقص أو يضعف من شأن جماعة الإخوان فهي جماعة متأصلة في الشعب، تعرضت للحظر على مدى عقود من الزمن واستمرت ولم يفت ذلك في عضدها وستستمر أيضاً في المستقبل، غير أن المشكلة تتعلق بالشعب المصري وبمصر كدولة كون ذلك سيزيد الأمور تعقيداً، وكان الأولى البحث عن مخارج وحلول أخرى تسهم في استقرار مصر".

الدبعي: القرار لا يستند لأي حيثيات قانونية    (الجزيرة نت)

زيادة التعاطف
وأكد الدبعي أن تأثير القرار يتعلق بالجماعة في مصر فقط، أما باقي الدول "فإن الأمر محكوم بقوانين تلك الدول" مرجحاً أنه "سيزيد التعاطف مع الجماعة في كل أنحاء العالم".

كما دعا الإخوان بمصر لـ "الاستمرار في نضالهم السلمي، وزيادة التواصل مع كل القوى الشعبية والمجتمعية ليشكلوا الجماعة الوطنية التي تحمي حقوق الشعب وحرياته ".

وطالب القيادي الإصلاحي "الحكومة الانقلابية" بمصر بمراجعة قرارها "فهو ليس في صالحها ولا في صالح مصر" لافتا إلى أن "الصراع الداخلي يضعف مصر ويضعف دورها الريادي في العالم العربي والإسلامي، كما أن عليها احترام خيارات الشعب المصري التي عبر عنها في كل الانتخابات السابقة".

الصوفي: القرار كان صائباً (الجزيرة نت)

قرار صائب
على النقيض من ذلك، يرى أحمد الصوفي مستشار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أن القرار "كان صائباً" وينطبق على الحالة المصرية.

وقال الصوفي إنه لا ينصح بتعميم الحكم على الإخوان في بلدان أخرى، مشددا على أن الحكومة المصرية راعت القانون معتبرا الإخوان بمصر "جماعة إرهابية بالفعل لأنها اقترفت العديد من الجرائم".

وقال للجزيرة نت "نحن نحترم إرادة السلطات المصرية التي تملك القرار ولا نناقشها، وندعو الإخوان لنبذ العنف وعدم تبني الأفكار التكفيرية إن أرادوا أن يكونوا قوة سياسية تسعى للوصول للسلطة بطرق ديمقراطية حقيقية".

وأكد الصوفي أن القرار الأخير سيؤثر "سلباً" على الإخوان في كل أنحاء العالم وسيندرج جميع نشطاء الجماعة في العالم العربي والدولي ضمن خانة المراقبة لكل أنشطتهم، لأن العنف في مصر سيؤثر على شعبيتهم ومصداقية عملهم السياسي، داعياً إخوان اليمن لتغليب النضال السلمي الديمقراطي على شهوة الوصول السريع للسلطة عبر الدماء، والاعتبار بما حصل للإخوان بمصر.

السقاف: نحترم القرارات السيادية لمصر    (الجزيرة نت)

الموقف  الرسمي
من جانبه، قال فارس السقاف مستشار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن تصنيف الإخوان جماعة إرهابية "يُعد شأناً مصرياً داخلياً ونحن نحترم القرار".

وأضاف "نحن نحترم القرارات السيادية لمصر ولأي دولة أخرى، وليس لنا تعليق على ذلك ولا نتدخل فيه باعتباره شأناً داخلياً لمصر رأت السلطة المصرية أنه سيعزز الاستقرار في البلاد".

ورجح المسؤول الحكومي -في حديث للجزيرة نت- أن يكون للقرار تأثيرات سلبية على الإخوان في العالم "فمصر هي المركز الرئيس للإخوان، وربما تحصل انشقاقات وتطورات جديدة داخل جماعة الإخوان، ويبرز فصيل لا يسير على نهج الرعيل الأول للجماعة".

وتمنى السقاف أن يلجأ المصريون لتسويات سياسية، داعياً الكل وخاصة الإخوان إلى التفكير جدياً بتسوية مع الدولة ومع الشعب المصري حتى يسهم الجميع في استقرار البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة