معارك بشمال النيجر والحكومة تؤكد مقتل 17 متمردا   
الأحد 1429/6/26 هـ - الموافق 29/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:48 (مكة المكرمة)، 2:48 (غرينتش)

المعارك جاءت بعد إفراج متمردي حركة العدالة عن أربعة رهائن فرنسيين (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الدفاع في النيجر إن جنودها قتلوا 17 من متمردي الطوارق خلال عملية استعادة السيطرة على موقع بمنطقة أغاديز الغنية باليورانيوم في شمال البلاد، ولكن المتمردين قالوا إنهم خسروا سبعة من المسلحين وألحقوا خسائر فادحة بالجيش.

وأكد الجيش أنه استعاد تيزيرزايت التي كان المتمردون سيطروا عليها في 22 يونيو/حزيران من العام الماضي في معركة أوقعت 15 قتيلا بين الجنود الحكوميين.

ولكن متمردي الطوارق قالوا على موقعهم على شبكة الإنترنت إنهم فقدوا الجمعة سبعة رجال وألحقوا خسائر فادحة بجيش النيجر.

كما قالت حركة "النيجريين من أجل العدالة" أيضا إن أحد مقاتليها اعتبر في عداد المفقودين وإن ثلاث سيارات رباعية الدفع دمرت خلال المواجهات التي جرت فجر الجمعة.

جاءت هذه المعارك بعد يومين من إفراج متمردي الطوارق عن خمسة رهائن أحدهم نيجيري والأربعة الآخرون فرنسيون يعملون مع مجموعة أريفا الفرنسية للطاقة النووية كانوا خطفوا الأحد الماضي بالقرب من أرليت (شمال).

وكان متمردو حركة العدالة قد أعلنوا الأحد اختطاف الرهائن الفرنسيين، مؤكدين أن الهدف من ذلك هو إثبات عدم فعالية الضمانات التي قدمتها حكومة النيجر بالحفاظ على أمن المستثمرين الأجانب في المنطقة.

وقالت الحركة الثلاثاء إن مروحيات تابعة للجيش النيجري حاولت قصف معاقل المتمردين "لتعريض حياة الرهائن للخطر وتشويه سمعة الحركة".

ويطالب المتمردون الطوارق بحكم ذاتي موسع لشمال النيجر وإشراكهم في استثمار ثروات المنطقة الغنية بمعدن اليورانيوم، بينما تعدهم الحكومة النيجرية مهربي أسلحة ومخدرات وقطاع طرق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة