طهران تندد وبكين تحذر من نتائج الدرع الصاروخي   
الثلاثاء 25/4/1422 هـ - الموافق 17/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتين وزيمين في جامعة موسكو
وجه الرئيس الصيني جيانغ زيمين تحذيرا ضمنيا للولايات المتحدة بسبب إصرارها على المضي في إقامة نظام الدرع الصاروخي الأميركي، وقال إن البرنامج الأميركي ليس من مصلحة التوازن الإستراتيجي العالمي. وأدانت طهران من جانبها خطط الدفاع الصاروخي الأميركية.

وأضاف زيمين في خطاب ألقاه في جامعة موسكو بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن أي دولة لا يمكنها "ضمان أمنها الخاص على حساب" أمن الدول الأخرى وإلحاق الضرر بمصالحها الأساسية. ودعا إلى ضرورة التخلص من عقلية الحرب الباردة وكذلك نظرية الأسلحة المتفوقة.

وقال إن "نتيجة تدمير التوازن الإستراتيجي الشامل وإنتاج أسلحة متطورة سيكون سباقا جديدا على التسلح وتهديدا للسلام العالمي".

ودعا الرئيس الصيني إلى مواجهة الهيمنة الأميركية، وقال إنه تقع على عاتق البلدين مسؤولية الحفاظ على السلام العالمي. وأضاف أن معاهدة الصداقة التي وقعها البلدان الأحد الماضي تهدف إلى حماية الأمن الدولي، ولم تتضمن معاهدة الصداقة أي تحالف عسكري أو سياسي بين البلدين.

تجربة ناجحة للدرع الصاروخي الأميركي (أرشيف)
وكان الزعيمان الصيني والروسي قد أصدرا بيانين منفصلين أكدا فيهما التزامهما بمعاهدة الصواريخ البالستية لعام 1972. ونددت روسيا بالتجربة الأميركية الأخيرة وقالت إنها قد تهدد جميع الاتفاقات السابقة الخاصة بنزع الأسلحة النووية.

وأدانت طهران من جانبها برنامج الدرع الصاروخي الأميركي بعد التجربة الناجحة التي أجرتها الولايات المتحدة لاعتراض صاروخ عابر للقارات.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي عن مخاوف بلاده من أن يعيد البرنامج إلى الواجهة سباق التسلح، وقال إنه "يهدد السلام والأمن الدولي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة