أول مظاهرة لتأييد الحكومة الأفغانية المؤقتة   
الأحد 1422/10/8 هـ - الموافق 23/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيارة دمرت من جراء القصف الجوي الأميركي على قافلة
في ولاية بكتيا الأفغانية
ـــــــــــــــــــــــ
موفد الجزيرة إلى كابل يقول إن القافلة التي قصفتها الطائرات الأميركية عند مدينة خوست شرقي أفغانستان كانت تابعة لمقاتلين من طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

السعودية تعلن ترحيبها بالحكومة الأفغانية المؤقتة وتدعم وحدة أراضي أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ
والدة بن لادن تشكك في صحة شريط الفيديو الأميركي بشأن تورط ابنها في هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي وسفير طالبان السابق في باكستان يطلب اللجوء السياسي ـــــــــــــــــــــــ

خرج المئات من الأفغان في مظاهرة بالعاصمة كابل تعبيرا عن دعمهم للحكومة الأفغانية المؤقتة. في غضون ذلك رحبت المملكة العربية السعودية بالحكومة الأفغانية المؤقتة، في حين أرسل الأردن طلائع قواته للمشاركة في عملية حفظ السلام. من جهة أخرى وجهت إيران دعوة غير مباشرة إلى القوات الأميركية للانسحاب من أفغانستان.

وتعتبر هذه المظاهرة أول تحرك سياسي شعبي منذ الإعلان عن التوصل إلى اتفاق سياسي في أعقاب سقوط حكومة طالبان تحت وقع الضربات الأميركية والهجوم البري لقوات التحالف الشمالي، وناشدوا رئيس الحكومة بإيلاء التعليم أولوية خاصة.

يأتي ذلك في وقت عقدت فيه الحكومة الأفغانية المؤقتة بقيادة كرزاي أول اجتماع لها وتركزت المناقشات على قضايا الأمن وإعادة الإعمار. وتحاول الحكومة الجديدة التعامل مع أهم القضايا التي تواجه البلاد حاليا. وتنبع المخاوف الأمنية لكون الإجراءات الأمنية لاتزال هشة في البلاد ولانتشار الأسلحة بين القبائل.

ترحيب سعودي
بعث ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ببرقية لرئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي لتهنئته بالحكومة الجديدة، معربا عن تأييد الحكومة السعودية لوحدة التراب الأفغاني وتطبيق اتفاق بون وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

كما رحبت الصحف السعودية الصادرة اليوم بالحكومة الأفغانية الجديدة مشيرة إلى أن هناك الكثير من العمل ينتظرها. ويعتبر الدعم السياسي السعودي لهذه الحكومة خطوة متقدمة من المملكة التي كانت متحفظة إزاء الحملة العسكرية الأميركية على هذا البلد رغم أنها قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع حركة طالبان.

وقد استبعدت السعودية مع دول عربية أخرى من المشاركة في مؤتمر الفصائل الأفغانية في بون الذي أفضى إلى تشكيل هذه الحكومة، في حين لم تحظ مبادرة سعودية باكستانية بالاهتمام عشية الهجمات الأميركية على أفغانستان.

قوات أردنية
ملك الأردن عبد الله الثاني يرحب بقائد القوات الأميركية في أفغانستان تومي فرانكس (أرشيف)
أعلن مسؤول أردني أن وحدة من الجيش الأردني توجهت إلى أفغانستان وهي أول كتيبة عربية تشارك في مهمة إنسانية بهذا البلد. والوحدة التي لم يحدد عدد أفرادها تضم جنودا من القوات الخاصة وحوالي 100 من الأطباء والممرضين العسكريين، وينتظر أن تتبعها قوة أخرى حسب ما أفاد المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه.

وستقيم وحدات من القوات المسلحة الأردنية مستشفى ميدانيا في مزار شريف في إطار مشاركة عمان في المساعدات الإنسانية التي تقدم إلى الشعب الأفغاني. وكانت وحدة هندسية من الجيش الأردني بدأت يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول مهمة في مزار شريف شمالي أفغانستان للتحضير لوصول القوات الأردنية. وتندرج مهمة الوحدة في إطار القوة المتعددة الجنسيات في مزار شريف التي ستتولى كفالة أمن المطار وتنفيذ مهمات إنسانية في شمال البلاد.

وفي مرحلة لاحقة سيشارك الأردن في القوة الدولية في أفغانستان على أساس قرار مجلس الأمن الدولي الذي دعا لنشر هذه القوة في كابل تحت قيادة بريطانية.

الهجوم على القافلة
في غضون ذلك قال موفد الجزيرة إلى كابل إن القافلة التي قصفتها الطائرات الأميركية عند مدينة خوست في ولاية بكتيا شرقي أفغانستان مما أسفر عن مقتل 65 شخصا، كانت تابعة لمقاتلين من طالبان.

وأشار إلى أن مصادر قبلية في مدينة خوست ووزارة الداخلية الأفغانية في كابل أكدت أن أفراد القافلة كانوا يعتزمون القيام بأعمال تخريبية.

وكان جدل قد ثار بشأن هذه القافلة التي قيل إنها كانت تضم زعماء قبائل كانوا متوجهين إلى كابل من أجل المشاركة في تنصيب الحكومة، لكن الولايات المتحدة أكدت أمس أن القافلة لقوات من طالبان. وكان رئيس الحكومة المؤقتة في كابل حامد كرزاي قد وعد بالتحقيق في الحادث.

والدة بن لادن
وفي سياق آخر قالت والدة أسامة بن لادن إن شريط الفيديو الذي تدعي الولايات المتحدة أنه يثبت تورط ابنها في هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي مزيف, نافية وجود أدلة دامغة تثبت اتهمامات واشنطن, حسبما أفادت صحيفة ميل أون صنداي البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن علية غانم في مقابلة أجراها معها صحفي سعودي أن الأدلة الموجودة ضد بن لادن ليست دامغة وأن الشريط ملفق, مشيرة إلى أن الصوت غير واضح وغير منتظم وتوجد فيه فجوات كثيرة.

وقالت ميل أون صنداي إن الصحفي السعودي خالد باطرفي رئيس تحرير صحيفة المدينة السعودية وصديق عائلة بن لادن، أجرى المقابلة مع والدته الأسبوع الماضي. وقد علقت غانم في المقابلة على الشريط الذي قال عنه المسؤولون الأميركيون إنه يظهر بن لادن وهو يحتفل بالدمار والقتلى الذين سقطوا عندما صدمت طائرات مخطوفة برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع "البنتاغون" في واشنطن.

وأعربت والدة بن لادن عن قناعتها ببراءة ابنها وعدم مسؤوليته عن الهجمات, معربة عن خشيتها من أن يقتل قبل أن يبرئ نفسه. وقالت إن أسامة كمسلم وكإنسان أطيب من أن يقول أو يفعل ما يشير نص الفيديو إلى أنه قاله أو فعله, "لكنني لا أوافق على كل شيء يقوله وهو يعرف ذلك, وأدعو الله أن ينجيه إلى أن تظهر الحقيقة". وأضافت أنه لم يتصل بها منذ ست سنوات لئلا يتم اقتفاء أثره عبر الهاتف.

وتقول الولايات المتحدة إن هذا الشريط عثر عليه في أفغانستان، وعرض في جميع أنحاء العالم في وقت سابق من هذا الشهر. يشار إلى أن أسامة بن لادن هو الابن الـ 17 بين 75 ابنا لأب قتل في حادث تحطم طائرة عندما كان بن لادن في سن المراهقة. وقد جردت السعودية أسامة بن لادن من جنسيته عام 1994 كما تبرأت منه عائلته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة