عرض تمثالين جديدين لرائد النحت الحديث في مصر   
الخميس 1427/6/9 هـ - الموافق 6/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)
النحت فن عرفه المصريون قبل آلاف السنين (أرشيف)
يعرض في قاعة "أبعاد" بمتحف الفن المصري الحديث بالقاهرة عملان الجديدان للنحات المصري محمود مختار (1891- 1934) اعتبر أحدهما مفاجأة لرأس يبدو كأنه خرج للتو من مياه نهر النيل.
 
وقال عماد أبو غازي أستاذ التاريخ الذي أعار التمثالين الجديدين لمتحف الفن الحديث أن العمل الثاني الذي يجمع بين الطبيعة المصرية القديمة والحديثة هو نموذج لعمل نحتي كبير كان مخططا أن يوضع بمحطة كهرباء خزان أسوان في أقصى جنوب البلاد.
 
كما يضم المعرض التكريمي الذي يقام لعدد من رواد الحركة التشكيلية في مصر أعمال كل من أحمد صبري (1889-1955) ومحمد حسن (1892-1961) وعبد الحميد حمدي (1917-1978) وبشارة فرج (1910-1985) ومحمود سعيد (1897-1964) وراتب صديق (1917-1994) وإنجي أفلاطون (1924-1989).
 
ويعتبر مختار رائدا لفن النحت في العصر الحديث بمصر وكان نحت التماثيل من مادة الجرانيت توقف تقريبا منذ أكثر من ألفي عام بعد أن ازدهر لألوف السنين حيث شيدت معابد فرعونية وزينت بمسلات وتماثيل لملوك مصر وكبار رجال الدولة.
 
ونال مختار شهادة تقدير شرفية من معرض الفنانين الفرنسيين عام 1920 حين أقام نموذجا لتمثال "نهضة مصر" الذي أزيح الستار عن نسخته النهائية عام 1928 ويوجد الآن أمام حديقة الحيوان على بعد مئات الأمتار من المدخل الرئيسي لجامعة القاهرة.
 
كما حصل على الميدالية الذهبية من معرض صالون باريس عام 1929 عن تمثال "عروس النيل" وفي العام التالي أقام معرضا خاصا في باريس وله تماثيل شهيرة في متحف يحمل اسمه بالقاهرة إضافة إلى تمثالين للزعيم المصري سعد زغلول أحدهما في مواجهة نهر النيل بالقاهرة والآخر بالإسكندرية على ساحل البحر المتوسط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة