كيري يرحب بسداد قطر ديونا على السلطة الفلسطينية   
الثلاثاء 17/12/1434 هـ - الموافق 22/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:18 (مكة المكرمة)، 0:18 (غرينتش)
كيري يتحدث أثناء المؤتمر الصحفي المشترك مع العطية في باريس (الفرنسية)

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء الاثنين أن بلاده ستواصل دعمها للفلسطينيين والإسرائيليين لإتمام عملية السلام، ورحب بموافقة قطر على سداد ديون على السلطة الفلسطينية بقيمة 150 مليون دولار.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القطري خالد العطية عقب لقائه في باريس مع لجنة مبادرة السلام العربية لبحث تطورات عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، رحب كيري بقرار قطر دفع 150 مليون دولار لتخفيف الديون على السلطة الفلسطينية.

وقال الوزير الأميركي إنه يتوقع أن تحذو دول عربية أخرى حذو قطر "رغم أنه لا يمكن لأي خطة اقتصادية أن تكون بديلا عن الجهود السياسية لتحقيق السلام". وأضاف "أنا واثق من أن حكومات عربية أخرى تعمل حاليا على تقييم واتخاذ قراراتها، وأن آخرين سينضمون إلى هذه المبادرة مع مضينا قدما".

وتواجه السلطة الفلسطينية التي تعتمد على المانحين وتمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية المحتلة، زيادة في حجم الديون مع تراجع المساعدات من الغرب والخليج. 

ويقود كيري جهودا لاستئناف محادثات السلام التي توقفت طويلا، لكن الكثير من الإسرائيليين والفلسطينيين وخبراء مستقلين يشككون في إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام في الصراع القائم منذ عقود. 

وتسعى الولايات المتحدة للتوسط في اتفاق تعيش بموجبه إسرائيل في سلام إلى جانب دولة فلسطينية جديدة في الضفة الغربية. 

العطية طالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي
لإتمام محادثات السلام (الجزيرة-أرشيف)

قطر تطالب
من جانبه، طالب وزير الخارجية القطري خالد العطية في المؤتمر الصحفي المشترك مع كيري بوقف الاستيطان الإسرائيلي من أجل تهيئة أجواء إيجابية لإتمام محادثات السلام، وحذر من أن عزل غزة لن يفيد في عملية السلام. 

ودعا العطية إلى فتح جميع المعابر مع قطاع غزة وقال "يجب أن تكون هناك وسيلة لفتح المعابر مع القطاع لأن إغلاقها لا يفيد عملية السلام لأنه جزء لا يتجزأ من عملية السلام مع الضفة الغربية". 

وأعرب الوزير القطري عن القلق تجاه الأجواء المحيطة بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية, وقال إن مبعث القلق يتمثل في عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة