المعارضة اليمنية بالمهجر تدين تفجير صنعاء وهجوم باريس   
الجمعة 18/3/1436 هـ - الموافق 9/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)

ياسر حسن-عدن

عبر مجلس المعارضة اليمنية بالمهجر عن أدانته الهجوم الذي تعرض له طالبو التسجيل في كلية الشرطة بالعاصمة اليمنية صنعاء والذي أوقع عشرات الضحايا.

كما أدان المجلس -الذي يتخذ من باريس مقرا له- الهجوم المسلح الذي تعرضت له صحيفة شارلي إيبدو في باريس، والذي أودى بحياة 12 شخصا.

ووصف المجلس -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- حادث صنعاء بالمروع والخطير كونه استهدف "طلابا أبرياء يسعون لشق طريقهم في معترك الحياة لتأتي يد الغدر وتسلبهم الحياة"، مشيرا إلى أن الحوادث الأخيرة في اليمن تزيد مخاوف اليمنيين من تحول الوضع إلى ما وصل إليه الحال في العراق.

وعبر البيان عن تعازيه لأسر ضحايا حادثي صنعاء وباريس، وتعهد بالملاحقة الدولية لكل الممولين والمتورطين بقضايا الإرهاب ومرتكبي الجرائم والانتهاكات باليمن.

وأوضح البيان أن هذا الحادث وما سبقه من "حوادث إرهابية" في اليمن يوجب على الجميع الوقوف الجاد تجاهها ومواجهتها بموقف موحد، معتبرا أن استمرار سيطرة جماعة الحوثي المسلحة على العاصمة صنعاء يعد "كارثة كبيرة"، ويمكن أن يكون تواجدها بصنعاء "ذريعة لحرب مفتوحه لتنظيم القاعدة".

وطالب جماعة الحوثي بتحمل مسؤوليتها الأخلاقية والانسحاب الفوري من العاصمة صنعاء والمدن التي تسيطر عليها بقوه السلاح، وتسليم زمام الأمور لإدارة الدولة.

ودعا المجلس القوى السياسية والوطنية بالداخل والخارج لتحمل مسؤوليتها والعمل للمصلحة العليا للوطن، كما دعا لعقد مؤتمر دولي "لإنقاذ اليمن قبل فوات الأوان ومواجهة الإرهاب بكل الوسائل الممكنة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة