كابيلا يدعو للإسراع في عملية السلام الكونغولية   
الاثنين 1423/7/3 هـ - الموافق 9/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوزيف كابيلا
دعا رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا لاستئناف المحادثات الرامية إلى إقامة مؤسسات انتقالية بالبلاد خلال الأسبوع المقبل والإسراع في عملية السلام.

وأكد كابيلا في كلمة له أمام البرلمان الانتقالي في لوبومباشي بإقليم كاتانغا وبثها التلفزيون الرسمي أن 30 يوما من العمل كافية للتوصل إلى النتيجة التي ينتظرها الشعب الكونغولي.

وقال إنه صار لزاما الآن الإسراع في عملية السلام وتشكيل المؤسسات السياسية الانتقالية مما يسمح بإجراء الانتخابات التي ستكون الأولى خلال 40 عاما في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ودعا كابيلا شعب بلاده للعمل معا لإنقاذ البلاد، وحث ممثلي المنظمات السياسية والمجتمع المدني للاضطلاع بدورهم لضمان استئناف المفاوضات السياسية.

وطالب الرئيس الكونغولي بأن يعمل الجميع من أجل ضمان مشاركة كل الأطراف السياسية في محادثات السلام الكونغولية الداخلية الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية التي تمزق البلاد منذ عام 1998.

وكانت المحادثات التي أجريت في منتجع صن سيتي بجنوب أفريقيا في وقت سابق من هذا العام توصلت إلى اتفاق بين حكومة كابيلا وحركة التحرير الكونغولية بقيادة جيان بيار بمبا التي تدعمها أوغندا.

كما وقعت اتفاقيتان أخريان للسلام منذ محادثات صن سيتي، أولاهما في بريتوريا في يوليو/ تموز الماضي بين كابيلا والرئيس الرواندي بول كاغامي الذي يدعم مقاتلي التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية، والثانية يوم الجمعة الماضي في لواندا بين الرئيسين الكونغولي والأوغندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة