فرنسا: موسوي لم يخطط لهجمات جديدة   
الجمعة 1423/6/29 هـ - الموافق 6/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زكريا موسوي
أكد مصدر قضائي في باريس أن التحقيقات الفرنسية عن الشبكات الإسلامية المرتبطة بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي لم تتوصل إلى أي دليل يثبت أن زكريا موسوي الموقوف في الولايات المتحدة على خلفية تلك الهجمات، كان يعد لتنفيذ موجة ثانية من الهجمات مطلع عام 2002.

وذكر مصدر قضائي في باريس ألا أحد من المحتجزين بفرنسا في قضايا إرهابية أشار إلى الدور المحتمل لموسوي في التحضير لموجة ثانية من الهجمات.

وكانت شبكة إيه بي سي التلفزيونية الأميركية ذكرت أمس الخميس نقلا عن مصادر مجهولة في أجهزة الاستخبارات الفرنسية, أنه لا توجد لموسوي أي علاقة بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول التي اتهم بها، لكنه كان يحضر لموجة هجمات مماثلة لتنفيذها في مطلع عام 2002 في الولايات المتحدة وأوروبا.

واستندت المصادر التي ذكرتها شبكة إيه بي سي في تأكيداتها إلى تصريحات عناصر بتنظيم القاعدة محتجزين في أوروبا وعلى الأخص عنصر في هذا التنظيم يشتبه في أن موسوي كان يعمل تحت إمرته.

وفي إطار متصل رفضت السلطات الفرنسية منح محامي موسوي التقارير الاستخباراتية المتعلقة بالقضية. وقال المحامي فرنسوا رو إنه طلب الاطلاع على الملف الاستخباراتي الخاص بموسوي، لكن وزير الداخلية الفرنسي نيكولاس ساركوزي رفض الطلب.

يشار إلى أن القضاء الأميركي يتهم موسوي (33 عاما) بالتورط في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول التي أسفرت عن مقتل حوالي ثلاثة آلاف شخص. ويواجه موسوي إذا أدين حكم الإعدام بسبب ست تهم موجهة إليه، وهو معتقل في سجن ألكسندريا قرب واشنطن ومن المقرر أن يحاكم اعتبارا من يناير/ كانون الثاني القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة