الرنتيسي: حماس لن تنافس السلطة   
الخميس 1425/1/26 هـ - الموافق 18/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لا توجد نية لدى حماس بالسيطرة على قطاع غزة في حال انسحاب إسرائيل منه ولا يمكن وقف إطلاق النار قبل تحرير الوطن

عبد العزيز الرنتيسي/ الخليج البحرينية


نفي القيادي في حركة المقاومة الإٍسلامية حماس عبد العزيز الرنتيسي في تصريحات لصحيفة أخبار الخليج البحرينية وجود نية لدى حماس بالسيطرة على قطاع غزة في حال انسحاب قوات الاحتلال منه, مؤكدا أن حماس لن تنافس السلطة الفلسطينية في سلطتها وأنها لا تخطط للهيمنة على غزة.

وفيما يخص وقف إطلاق النار مع إسرائيل قال الرنتيسي للصحيفة إنه "لا يمكن أن يحدث وقف لإطلاق النار قبل تحرير الوطن والمقدسات وعودة الحقوق كاملة غير منقوصة إلى أصحابها".

ونفى الرنتيسي مجددا وجود أي اتصالات بين حماس والإدارة الأميركية، داعيا القمة العربية التي ستعقد في تونس نهاية هذا الشهر إلى تأكيد حق الشعب الفلسطيني في المقاومة وتقديم كافة أشكال الدعم له لتعزيز صموده.

حملة اعتقالات
نشرت صحيفة القدس العربي اللندنية مقالا اعتبر أنه إذا كان حديث الإصلاحات وحرية التعبير في السعودية يوجب اعتقال صاحبها، فيتوقع أن تمتلئ السجون السعودية بعشرات الآلاف من السعوديين الذين يتخذون الموقف نفسه ويطالبون بالمطالب نفسها.

وأشار المقال إلى أن السلطات السعودية لا تريد الإصلاحات سواء جاءت من الداخل أو الخارج، وكل ما فعلته في الأشهر الأخيرة هو محاولة كسب الوقت من خلال قبولها بالعرائض الإصلاحية واستقبال وفود تمثل موقعيها. كما أن اعتقال قوات الأمن لرموز الإصلاح أضر بالسلطات الحاكمة وخدم قضية الإصلاح، لأنه كشف عن الوجه الديكتاتوري الاستبدادي للنظام ومصادرته للحريات بكل أشكالها.

وأضاف أن اعتقال رموز الإصلاح في السعودية ليس فقط خطوة غير قانونية وإنما غير أخلاقية أيضا وتصب في خانة تصعيد التطرف ولجوء أصحابه إلى العنف، وعلى السلطات السعودية أن تدرك أن الزمن الذي كانت تعتقل فيه المواطنين وتزج بهم في السجون والمعتقلات لأنهم عبروا عن آراء سياسية إصلاحية قد ولى إلى غير رجعة، فمسيرة الإصلاح بدأت وبقوة وأي محاولة لعرقلتها ستؤدي إلى نتائج عكسية تماما على النظام الحاكم.

انعكاسات دولية
اعتبر الصحفي لؤي القدومي في مقال له بصحيفة الوطن القطرية أنه من المتوقع أن تكون لخسارة رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار في الانتخابات العامة انعكاسات كبيرة تفوق في أثرها مجرد سحب القوات الإسبانية من العراق.

يعود ذلك إلى أن وصول الحزب الاشتراكي إلى السلطة قد ترك إيطاليا وبريطانيا وحيدتين في جبهة الدول الأوروبية المؤيدة للحرب وليس من المستبعد أن تسرع التطورات السياسية الأخيرة في إسبانيا بعمليات تحول مشابهة في هذين البلدين، وهذا كله سينعكس سلبا على الرئيس الأميركي جورج بوش الذي تشير استطلاعات الرأي إلى أن حظوظه في الفوز بالانتخابات الرئاسية ليست مشجعة على الإطلاق.

من ناحية أخرى فإن الدول الأوروبية الصغيرة التي سارعت إلى الوقوف بجانب أميركا استنادا إلى وجود إيطاليا وإسبانيا بالاتحاد الأوروبي قد تعيد حساباتها وتنظر إلى مشاركتها العسكرية في العراق بمنظور مختلف، خاصة وأن مصالح ضخمة لها تقف على المحك ليس أقلها الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي وما ينطوي عليه ذلك من أهمية الانسجام مع سياساته.

غضب عالمي

استطلاع رأي دولي أظهر أن شعوب البلدان الإسلامية والأوروبية غاضبة على أميركا

الخليج الإماراتية


نشرت صحيفة الخليج الإماراتية نتائج استطلاع رأي دولي بمناسبة مرور عام على الغزو الأميركي للعراق أظهرت أن أغلبية شعوب البلدان الإسلامية وأوروبا غاضبة على الولايات المتحدة، وتعتقد بأن هدفها من شن الحرب على الإرهاب هو السيطرة على نفط الشرق الأوسط وتحقيق الهيمنة العالمية.

وأشارت إلى أن الاستطلاع الذي أجري في أربعة بلدان إسلامية وخمسة أوروبية خلال شهري فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين أظهر أيضا أن نسبة كبيرة من الأوروبيين لديهم ارتياب حيال أهداف الحملة الأميركية على الإرهاب.

وأوضحت الصحيفة بأن نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة ترعاها وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت أظهرت أن هناك عداء كبيرا للولايات المتحدة في البلدان الإسلامية التي شملها الاستطلاع, وأن الغالبية تعتقد أن الهجمات التي تشن على الأميركيين وبعض الأوروبيين في العراق مبررة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة