شيوعيو الفلبين يحددون شروطهم لوقف التمرد   
السبت 1426/7/22 هـ - الموافق 27/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)

المتمردون الشيوعيون يطالبون بقطع العلاقات مع الولايات المتحدة (رويترز)

أعلن المتمردون الشيوعيون أن شروطهم لوقف التمرد تتمثل في إلغاء الديون الأجنبية ومحاكمة المسؤولين المتهمين بالتورط بالفساد وانتهاك حقوق الإنسان وقطع العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية.

وذكر بيان وزع على صحف مانيلا "أن الجبهة الوطنية الديمقراطية (الشيوعيون) تريد أيضا تشكيل حكومة ائتلافية وتأميم الصناعة الوطنية" مشيرين إلى أنهم لن يعودوا إلى طاولة المفاوضات قبل تحقيق هذه الشروط.

وصدر بيان المتمردين بعد زيارة قام بها مسؤولون نرويجيون إلى الفلبين الأسبوع الماضي لحث الحكومة على استئناف محادثات السلام مع المتمردين الشيوعيين.

ومعلوم أن المفاوضات التي ترعاها النرويج بين الحكومة الفلبينية والمتمردين الشيوعيين توقفت في أغسطس/ آب من العام الماضي بعد جولة واحدة بسبب رفض الولايات المتحدة استبعادهم من قائمة الجماعات الإرهابية.

من جهته اعتبر رينيه ساريمنتو مستشار الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أن اقتراحات المتمردين غامضة وغير عملية مشيرا إلى أن قانون البلاد لا يسمح بتشكيل حكومة ائتلافية بدون انتخابات ديمقراطية.

لكنه أكد بالمقابل أن البيان يمثل خطوة الى الأمام لأنه يشير إلى تراجع الشيوعيين عن موقفهم السابق الرافض لعقد أية مفاوضات سلام.

وكان المتمردون الذين يخوضون صراعا مع الحكومة منذ ستينات القرن الماضي قد أعلنوا الشهر الماضي أنهم لن يتفاوضوا مع حكومة الرئيسة جلوريا أرويو معتبرين أن أرويو التي تواجه دعوات للاستقالة بسبب تزوير الانتخابات الرئاسية في عام 2004 لن تستمر طويلا في الحكم.

وردت الحكومة من جانبها بإبطال ضمانات الحصانة


الممنوحة لـ97 مفاوضا عن المتمردين وموظفيهم في محادثات السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة