قتلى للحوثيين في قصف للتحالف بتعز   
الجمعة 1436/12/25 هـ - الموافق 9/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:26 (مكة المكرمة)، 2:26 (غرينتش)
أفاد مراسل الجزيرة بمقتل عشرة من عناصر مليشيات الحوثي وإصابة آخرين في غارات شنتها فجر اليوم الجمعة طائرات التحالف العربي على مواقع ساحلية في مدينة تعز، بينما نجحت المقاومة الشعبية والجيش الوطني بدعم من طيران التحالف في دخول مدينة ذوباب الساحلية غرب تعز.
 
من جهتها قالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية إن غارات عنيفة استهدفت ميناء المخا والقطاع الساحلي ومواقع أخرى لتجمعات وآليات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في المدينة.

وبحسب المصادر، فإن دوي انفجارات عنيفة هزت المدينة وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة من المواقع المستهدفة، دون أن تتضح على الفور الخسائر المادية والبشرية التي خلفتها في صفوف الحوثيين.
 
ولفتت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف كثفت غاراتها الجوية بشكل غير مسبوق على المخا منذ مساء الأربعاء.

وتأتي تلك الغارات بعدما نجحت المقاومة الشعبية والجيش الوطني -بدعم من طيران التحالف- في دخول مدينة ذوباب الساحلية غرب تعز, كما أحكما حصارهما على مركز مديرية صِرواح بمحافظة مأرب.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن المقاومة الشعبية تجري عمليات تمشيط في منطقة ذوباب الساحلية لإنهاء جيوب الحوثيين وقوات صالح، كما تمت السيطرة على معسكر العمري واللواء 17.

وفي سياق متصل أفادت مصادر للجزيرة بمقتل 12 من الحوثيين وقوات صالح في غارات للتحالف بمناطق حريب وبيحان في شبوة، بالإضافة إلى تدمير آليات وجسر أرضي بين شبوة وحريب.

مقاتل من المقاومة الشعبية أثناء معركة في مأرب قبل يومين (رويترز)

قصف حوثي
وفي محافظة تعز أيضا قصفت مليشيات الحوثي وقوات صالح عدة مناطق، حيث شمل القصف قرى جبل صبر ومنطقة الدمغة جنوبي مدينة تعز وحي الشماسي وسط المدينة.

وكان أكثر من عشرة من عناصر الحوثيين وقوات صالح قتلوا وأحرقت ثلاث عربات لهم في اشتباكات عنيفة بمنطقة ماوية شرقي تعز، قتل فيها ثلاثة من المقاومة بينهم القيادي عاطف الكربي.

وفي محافظة مأرب تواصل قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني حصار مركز مديرية صِرواح، حيث تتحصن قوات من مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع.
 
وكانت المقاومة الشعبية والجيش الوطني -بمساندة من قوات التحالف العربي- قد اقتحموا أجزاء مهمة من المديرية ومعسكر كوفل الإستراتيجي، والجبال والمواقع العسكرية التي كانت تسيطر على طرق الإمدادات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة