حماس تقصف مستوطنات إسرائيلية ردا على ضرب سوريا   
الاثنين 1424/8/10 هـ - الموافق 6/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات الاحتلال تبسط سيطرتها داخل المدن والقرى الفلسطينية في الضفة (الفرنسية)

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها أطلقت 16 قذيفة هاون على مستوطنات إسرائيلية في قطاع غزة الليلة الماضية ردا على الغارة الجوية الإسرائيلية على مخيم للاجئين الفلسطينيين في سوريا.

وبحسب بيان لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس فإن القصف استهدف مستوطنات موراغ (10 قذائف) ورفيح يام وتل زعرب (3 قذائف لكل واحدة).

ولم يصدر أي تعليق بعد عن الجانب الإسرائيلي الذي قالت قوات الاحتلال إنها تتحقق من الأمر، كما لم ترد أي تقارير عن سقوط جرحى.

وقد توعدت حماس بشن المزيد من الهجمات على إسرائيل بعد الغارة، وقالت في بيان لها إن "أي عدوان إسرائيلي على أي بلد مسلم هو عدوان على الشعب الفلسطيني، وإن ردنا على هذا الاعتداء سيكون حاسما إن شاء الله".

وأضاف البيان الذي ورد على موقع حماس على الإنترنت "ندعو كافة خلايا كتائب الشهيد عز الدين القسام في كافة المناطق لسرعة الرد في عمق العدو الصهيوني ردا على العدوان الغادر على سوريا".

وكان الطيران الإسرائيلي قصف فجر الأحد موقعا داخل الأراضي السورية قال إنه معسكر تدريب لحركة الجهاد الإسلامي التي تبنت عملية حيفا الفدائية، لكن وسائل إعلام سورية وحركتي حماس والجهاد نفت المزاعم الإسرائيلية وأكدت أن الموقع الذي قصف هو مخيم للاجئين.

وقالت إسرائيل إن الغارة جاءت ردا على عملية حيفا الفدائية التي أدت إلى مقتل 19 إسرائيليا وجرح 50 آخرين، وأعلنت حركة الجهاد مسؤوليتها عنها.

عرفات يعلن تشكيل حكومة طوارئ يرأسها قريع (الفرنسية)
إعلان طوارئ
وفي أعقاب العملية قرر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إعلان حالة الطوارئ في مناطق السلطة الفلسطينية وتأليف حكومة طوارئ من ثمانية وزراء.

وقال رئيس الوزراء المكلف أحمد قريع إنه ألف الحكومة بعدما رأى الرئيس عرفات ضرورة تأليف حكومة طوارئ في ظل توتر الوضع الأمني عقب عملية حيفا. ومن المقرر أن تعقد الحكومة الجديدة أول اجتماع لها يوم غد الثلاثاء.

وضمت التشكيلة الوزارية نصر يوسف وزيرا للداخلية وسلام فياض وزيرا للمالية ونبيل شعث وزيرا للخارجية إضافة إلى الوزراء نعيم أبو الحمص وصائب عريقات وجواد الطيبي وجمال الشوبكي وعبد الرحمن حمد.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إنه سيكون من مهمات هذه الحكومة العمل على ضبط الوضع الداخلي الفلسطيني وإنهاء حالة الفوضى.

وفي تصريح للجزيرة قال الوزير الجديد جمال الشوبكي إن هناك مادة في القانون الفلسطيني تجيز إعلان حكومة طوارئ في حال وجود تهديدات تمس الأمن القومي. وأوضح الشوبكي أن هناك تهديدات إسرائيلية تجاوزت كل الحدود بمحاولة قوات الاحتلال اجتياح غزة أو المساس بالرئيس الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة