البيت الأبيض تجاهل عدم صلة معظم نزلاء غوانتانامو بالإرهاب   
السبت 1429/7/10 هـ - الموافق 12/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)

مساعد تشيني: بوش قرر أن جميع المقاتلين أعداء (الفرنسية-أرشيف)

نقلت واشنطن بوست الأميركية اليوم السبت عن كتاب ألفته الصحفية جين ماير تحت عنوان "الجانب المظلم" قولها إن مساعدا كبيرا لديك تشيني نائب الرئيس رفض تلك التحذيرات، وتجاهل أي اقتراح بمراجعة ملفات المعتقلين.

وكان محلل بوكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) قد حذر إدارة الرئيس جورج بوش عام 2002 من أن اعتقال أكثر من ثلث السجناء القابعين في معتقل غوانتنامو كان خطأ، غير أن المسؤولين بالبيت الأبيض تجاهلوا تلك التحذيرات وأصروا على أنهم "مقاتلون أعداء".

وينسب الكتاب إلى ديفد أدينغتون مساعد تشيني قوله إن "الرئيس قرر أن جميع المعتقلين مقاتلون أعداء، ولن نقدم على مراجعة ملفاتهم".

ويسرد الكتاب عشرات التقارير التي تصف إصرار تشيني ومستشاريه القانونيين على المضي في سياسات تتعلق بالتجسس على المكالمات المحلية والاعتقال، والتحقيق مع من اشتبه بتورطهم في الإرهاب خلال الأشهر التي أعقبت أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وتقول ماير التي كتبت كثيرا لمجلة نيويوركر حول اعتقال الإرهابيين، إن الإدارة مهدت الطرق أمام استخدام الإيهام بالغرق والأساليب الأخرى المثيرة للجدل ضمن سلسلة من المذكرات القانونية التي منحت الوكالات الحكومية السلطة التي لا تخضع للمراقبة في شن الحرب على الجماعات الإرهابية.

وتضيف "للمرة الأولى في تاريخها، تمنح الحكومة لمسؤولين تصريحا قانونيا بتعذيب المعتقلين نفسيا وجسديا، وتجعل من التعذيب قانونا رسميا".

وكان التقرير الذي تحدثت عنه ماير في كتابها قد أُعد صيف 2002 من قبل محلل كبير في( سي آي إيه) دُعي إلى سجن غوانتانامو لمساعدة المسؤولين بوزارة الدفاع على حل مشكلة كانت تواجههم، وهي عجزهم عن انتزاع معلومات من ستمائة معتقل حينذاك.

وتتابع ماير أنه بعد دراسة شملت عشرات المعتقلين، خلص المحلل إلى أن جزءا كبيرا منهم لم يرتبط بالإرهاب بأي شكل من الأشكال، إذ كان معظمهم من المارة أو ممن تم تسليهم للجيش الأميركي من قبل "صائدي المكافآت".

ولدى عرض التقرير على اللواء في غوانتانامو مايكل دانلافي -تقول ماير- فإنه لم يوافق على نتائجه وحسب، بل رأى أن نسبة الخطأ في صفوف المعتقلين قد تكون أكبر من ذلك بكثير.

ودعمت ماير رأيها بالاستشهاد بدراسة أكاديمية قامت بها جامعة سيتون هول للقانون، وخلصت إلى أن 55% من المعتقلين لم ينخرطوا في أعمال إرهابية ضد الولايات المتحدة قط، وأن 8% منهم فقط ربما ارتبطوا بالقاعدة.

ويقدم الكتاب تفاصيل جديدة حول نتائج توصل إليها مسؤولون في الصليب الأحمر الدولي قاموا بالتحقيق في معاملة (سي آي إيه) مع المشتبه في صلتهم بالقاعدة في السجون السرية.

وأشارت ماير إلى أن تقرير الصليب الدولي وصف معاملة (سي آي إيه) للمعتقلين بأنها التعذيب بعينه، مستشهدة بما مر به المعتقل أبو زبيدة خاصة أن محققي الوكالة أقدموا على وضعه في صندوق صغير لفترات طويلة، كما أرغموا بعض المعتقلين على المكوث في العراء بلا ملابس فضلا عن حرمان البعض الآخر من النوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة