الشرطة الموريتانية تفرق تجمعا تضامنيا مع المسجد الأقصى   
الأربعاء 1428/1/19 هـ - الموافق 7/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)

التجمع ندد بأعمال التخريب الإسرائيلي في المسجد الأقصى (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

فرقت الشرطة الموريتانية تجمعا احتجاجيا في العاصمة نواكشوط على هدم إسرائيل لسور خشبي وغرفتين قرب حائط البراق بالمسجد الأقصى.

وقامت الشرطة بتفريق المتجمعين أمس فور وصولهم إلى مقر السفارة الفلسطينية في نواكشوط، وأبلغ المتحدث باسم الشرطة قادة التجمع أن السلطات منعت هذا التجمع لأنه غير مصرح به من قبل الجهات المختصة.

التجمع الاحتجاجي جاء بدعوة من منظمة الرباط الوطني لمقاومة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن فلسطين والعراق، الناشطة في مجال التضامن مع الفلسطينيين ومواجهة التطبيع.

وعن الهدف من هذه التظاهرة قال الأمين العام للرباط الوطني محمد غلام ولد الحاج الشيخ إنها رد على أعمال الحفر والتخريب التي يقوم بها الصهاينة في المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى وثالث الحرمين الشريفين.

وأضاف محمد غلام للجزيرة نت أن التجمع الذي حالت الشرطة الموريتانية اليوم دون تمامه كان يهدف كذلك إلى إرسال رسالة تضامن مع الشعب الفلسطيني في وجه محنة الحصار والتضييق التي يتعرض لها عقابا له على اختياراته الديمقراطية.

وأوضح أن الرسالة الثالثة التي كان المعتصمون يريدون تقديمها للفلسطينيين هي مطالبتهم بتوجيه بنادقهم بشكل موحد إلى نحور الإسرائيليين، والكف عن الاقتتال الداخلي الذي ليس في مصلحة القضية الفلسطينية ولا يخدم إلا المحتل الغاصب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة