روما تتعهد بسحب قواتها من العراق نهاية العام   
الخميس 1427/5/12 هـ - الموافق 8/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
وزير الخارجية الإيطالي (يسار) أكد أن انسحاب قوات بلاده سيتم تدريجيا (رويترز)

تعهدت إيطاليا بسحب قواتها من العراق بحلول نهاية العام الجاري, وفقا للتعهدات التي أطلقتها الحكومة الحالية برئاسة رومانو برودي خلال حملتها الانتخابية الأخيرة.
 
وقال وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما خلال زيارته بغداد "نعتقد أن المهمة العسكرية الإيطالية في العراق تقترب من نهايتها", مشيرا إلى أنه بحلول نهاية هذا العام ستنتهي هذه المهمة.
 
وأضاف داليما في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي هوشيار زيباري، أنه بالرغم من القرار فإن الحكومة حريصة على أن تتم في إطار التشاور والتفاهم مع الحكومة العراقية.
 
من جانبه قال زيباري إن الوزير الإيطالي أكد أن قرار الحكومة سحب قواتها لن يكون مفاجئا بل سيتم تدريجيا, مؤكدا أن حكومته لديها خطة لنقل المسؤوليات الأمنية من القوات المتعددة الجنسيات إلى القوات العراقية بحلول نهاية الشهر الجاري.
 
إفراج
المفرج عنهم لم يثبت تورطهم في أي أعمال عنف (الفرنسية)
ويأتي هذا التأكيد في وقت أطلق فيه اليوم سراح نحو 600 معتقل من أصل 2500 وعد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالإفراج عنهم، في إطار خطة للمصالحة الوطنية تهدف لإنهاء العنف اليومي في البلاد.
 
وقالت الشرطة إن مائة معتقل أطلق سراحهم في بغداد. وتعتبر عملية الإفراج هي الأكبر من نوعها منذ الغزو الأميركي للعراق, في وقت لايزال فيه أكثر من 28 ألف سجين في المعتقلات حسب إحصاءات الأمم المتحدة.
 
وفي تعليقه على تلك الخطوة قال رئيس هيئة حقوق الإنسان العراقية غير الحكومية صلاح بوشي، إن قرار الحكومة لا يتناسب مع العدد الحقيقي للمعتقلين داخل السجون الأميركية والعراقية, مشيرا إلى أن العدد الحقيقي يفوق مائة ألف معتقل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة