المغرب يودّع قطر برحلة يوسف المغربي   
الثلاثاء 1426/11/5 هـ - الموافق 6/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)
أحيا الشاعران المغربيان عبد الرحمن بو علي وإكرام عبدي مساء أمس على مسرح قطر الوطني أمسية شعرية في إطار فعاليات الأسبوع الثقافي المغربي بالدوحة، الذي اختتم أعماله يوم أمس.
 
وقد تناوب الشاعران على الإلقاء مع نغمات العود الذي عزفته أصابع مغربية ليسبح الجمهور مع الكلمة الحالمة أحيانا والثائرة أحيانا أخرى حاملة هم الوطن من المحيط إلى الخليج، وهو ما تجسد بشكل كبير في قصائد الشاعر بوعلي.
 
ورغم تكثيف الصورة لدى الشاعرة عبدي وما تحمله عباراتها من تزاوج للمعنى والمبنى وتحميل النص مضامين صورية ذهنية مقبولة، فإنها ظلت تجوب في إطار قصائدها عالم المرأة معرية الجسد.. وفاضحة المستور في شكل نوتات وومضات تختزل الأرض والإنسان في كلمات حب ووجدان صادق الشعور والانتماء.
 
أما الشاعر بوعلي فقد أحدثت قصيدته "رحلة يوسف المغربي" التي فازت بجائزة البابطين منعطفا جديدا في مسار الأمسية وذلك لما حملته من صيحات ضد الزمن العربي في شكل إسقاطات على قصة يوسف مع إخوته، وفي شكل اقتناص للتراث وتوظيفه ليتقاطع النص مع السامع متصالحا معه أحيانا وثائرا ضده أحيانا أخرى.
 
وقد أعقبت الأمسية سهرة غنائية لفرقة زرياب للطرب الأندلسي برئاسة الفنان نصر الدين شعبان ومطربة الملحون حياة بوخريص التي غنت قصيدة غزلية أندلسية, كما قدمت الفرقة عرضا للموشح الغرناطي بصوت المطربة ناريمان بكيوي حيث شاركها الجمهور الغناء والطرب والزغاريد التي ملأت أرجاء مسرح قطر الوطني.
 
يذكر أن الأسبوع الثقافي شهد تقديم مسرحية "شتاء ريتا الطويل" لفرقة أفروديت وهي صياغة مسرحية درامية لقصيدة الشاعر الفلسطيني محمود درويش، ومن إخراج عبد المجيد الهواس وسينوغرافيا عبد الحي السغروشني، ويحكي النص الشعري المسرحي السياسي مسار عاشقين يلعب الرحيل لعبته في تشكيل نهاية حبهما المأساوية.
_____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة