أنقرة تكثف الإجراءات الأمنية حول المنتجعات السياحية   
الأحد 1426/6/10 هـ - الموافق 17/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)

المرافق السياحية تعرضت لهجومين خلال الشهر الجاري (رويترز-أرشيف)

عززت الشرطة التركية الإجراءات الأمنية حول المناطق والمنتجعات السياحية في البلاد بعد الهجوم الذي استهدف قافلة صغيرة أمس الأول وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم بريطاني وشابة إيرلندية.

وقد انتشرت القوات الأمنية بكثافة على الطرق المؤدية إلى المرافق السياحية، كما تولى العشرات من رجال الشرطة عمليات تفتيش حقائب السياح والحافلات المتجهة أو المغادرة هذه المنتجعات.

وأكد مسؤول تركي أن التحقيق في الهجوم لا يزال جاريا، وأن المحققين يقومون بجمع الأدلة التي تساعد في الكشف عن هوية منفذ الهجوم.

وكانت السلطات التركية قد أعربت في البداية عن توقعاتها بأن يكون الهجوم على الحافلة ناجما عن عملية انتحارية نفذتها امرأة ترتدي حزاما ناسفا، غير أنها عادت وبعد البدء بالتحقيق لترجح أن العملية تمت من خلال زرع قنبلة في الحافلة.

وكانت بعض الصحف التركية قد نقلت عن جماعة كردية مسلحة تدعى حركة "صقور التحرير الكردية" زعمها تحمل مسؤولية الهجوم، لكن لم يتسن لغاية الآن التأكد من صحة هذه المزاعم.

وزعمت الحركة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في أحد المنتجعات السياحية في العاشر من الشهر الجاري، وأسفر عن مقتل نحو 20 شخصا.

يذكر أن المسلحين الأكراد شنوا العديد من الهجمات الانتحارية في مناطق متفرقة بتركيا عامي 1996 و1999، احتجاجا على اعتقال زعيم حزب العمال عبد الله أوجلان, إذ يطالب الحزب بحكم ذاتي للأكراد منذ اندلاع النزاع المسلح مع الحكومة عام 1984.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة