واشنطن تنفي وجود ناجين في حادث المروحية بالفلبين   
الجمعة 9/12/1422 هـ - الموافق 22/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سفينتان فلبينيتان تتمركزان في الموقع الذي تحطمت فيه المروحية قرب ساحل جزيرة نيغروس جنوبي الفلبين
أعلن قائد القوات الخاصة الأميركية في الفلبين أنه لم يعثر على أي ناجين حتى الآن بعد حادث المروحية الأميركية من طراز تشينوك التي انفجرت في الجو وتحطمت في البحر صباح اليوم. وقال الجنرال الأميركي دونالد ووستر إنه تم العثور على ثلاث جثث ومازال سبعة عسكريين في عداد المفقودين.

وأضاف القائد الأميركي في مؤتمر صحفي أنه يأمل بأن يكون هناك ناجون. وكانت المروحية الأميركية قد أقلعت من جزيرة باسيلان واختفت قبالة جزيرة نيغروس أثناء توجهها إلى قاعدة مكتان في جزيرة سيبو وسط الفلبين برفقة مروحية أخرى. وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن المروحية التي كان على متنها عشرة جنود أميركيين تحطمت في البحر أثناء رحلة لها من باسيلان إلى إحدى القواعد.

في غضون ذلك أعلن مسؤول أميركي أن القوات الأميركية في الفلبين بدأت باستخدام طائرات التجسس في إطار الحملة على مقاتلي جماعة أبو سياف، ولم يؤكد البنتاغون هذا الإعلان لكنه أشار إلى عمليات تبادل المعلومات مع حكومة مانيلا.

وذكر المسؤول الأميركي للصحفيين أن القوات الأميركية هناك بدأت باستخدام طائراتها التجسسية من طراز "إي بي 3 أوريون" لجمع معلومات عن الجنود الأميركيين المشاركين في عمليات التدريب مع القوات الفلبينية حتى يكونوا على اتصال دائم بقيادتهم.

وكانت قوات خاصة أميركية قد وصلت إلى الفلبين الشهر الماضي لإجراء تدريبات مشتركة مع الجيش الفلبيني تهدف إلى القضاء على مقاتلي جماعة أبو سياف التي تتهمها واشنطن بأن لها علاقة بتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة