مبادرة لإطلاق هيئة فلسطينية جديدة   
الثلاثاء 9/3/1431 هـ - الموافق 23/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:05 (مكة المكرمة)، 16:05 (غرينتش)
جانب من مظاهرات قرية بلعين ضد جدار الفصل العنصري (الجزيرة نت-أرشيف)
أواب المصري-بيروت
تشهد العاصمة اللبنانية الأربعاء الإعلان عن مبادرة لإطلاق هيئة فلسطينية جديدة يتوقع أن تشكل حدثا معارضا للسلطة الفلسطينية في رام الله في تعبير واضح عن حالة الغضب السائدة داخل الأوساط الشعبية الفلسطينية، التي تطالب بسياسات وقيادات جديدة.

وسيتولى إطلاق الهيئة الجديدة
عشر شخصيات فلسطينية سياسية وثقافية لها مكانتها في الأوساط الفلسطينية، جاءت من دول مختلفة لتمثيل أكثر من سبعين شخصية فلسطينية مقيمة في دول عربية وأوروبية وتقود التحركات الفلسطينية في تلك الدول، لاسيما الأنشطة الداعية للتمسك بحق العودة.

وفي حديث مع الجزيرة نت قال القائمون على هذا التحرك إن الهدف الأول لإطلاق الهيئة هو إبراز أهمية بناء ثقافة فلسطينية جديدة، وخاصة في أوساط الأجيال الشابة، التي لم تعد تسمع سوى كلمات الخلاف والانقسام والمصالحات والمفاوضات والتنازلات.

الحقوق الثابتة
يضاف إلى ذلك، السعي لترسيخ ثقافة تؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، وعلى النضال المطلوب للوصول إلى تلك الحقوق عبر التأكيد على الخطر الذي تمثله الحركة الصهيونية وإسرائيل ليس على الفلسطينيين فقط بل على العرب أيضا، وإعادة قضية فلسطين إلى إطارها العربي الحقيقي وصولاً إلى تلاحم فلسطيني عربي في مواجهة العدوانية الإسرائيلية.

ومن المنتظر أن يؤكد المتحدثون في المؤتمر الصحفي الأربعاء بمناسبة إطلاق الهيئة على أن تحركهم سيكون على أساس ديمومة النضال الفكري والسياسي والاجتماعي الذي يتبنى ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، والحفاظ على مؤسساتها التي جرى إلغاؤها أو تفريغها من مضمونها في أماكن وجود الشعب الفلسطيني، وذلك استنادًا إلى الميثاق الوطني الفلسطيني.

وقد أعلنت أسماء عشر شخصيات ستتحدث في المؤتمر بالنيابة عن آخرين وهم عزمي بشارة، ومنير شفيق، وبلال الحسن، وبيان نويهض الحوت، وجورج مشحور، وحلمي البلبيسي، ورزان أكرم زعيتر، وسليمان السهلي، وماجد الزير، ومحمد أبو ميزر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة